«إسرائيل» تلاحق "أشباحاً" في سماء فلسطين المحتلة

افادت القناة الثانية لتلفزيون كيان الاحتلال الصهيوني في خبر لافت من الأراضي المحتلة ، بأن طائرات حربية صهيونية توجهت يوم السبت الفائت نحو «جسمين مجهولين يُشتبه في أنهما كانا يحاولان اختراق المجال الجوي» لفلسطين المحتلة .

طائرات حربية

و بحسب القناة العبرية ، فإن أحد الجسمين كان آتياً من جهة الشمال ، فيما كان الجسم الآخر آتياً من الجنوب ، و في وقتين مختلفين . و قد التزم جيش الاحتلال الصهيوني الصمت ، و منعت الرقابة العسكرية الصهيونية نشر أي خبر آخر عن «الحادثة» ، فلم تُعلن الصحافة العبرية أي معلومة إضافية عن نتيجة نشاط سلاح الجو الصهيوني في مواجهة «الجسمين المجهولين» في ذلك اليوم . و يوحي أداء الإعلام الصهيوني بحدوث أمر ما يوم السبت الماضي تريد «إسرائيل» إخفاءه عن الجمهور . و قالت صحيفة "الاخبار" اللبنانية : ان وسائل إعلام «إسرائيلية» ربطت بين ما جرى السبت و بين «الحدث الأمني الذي وقع شهر نيسان الماضي، حين أسقطت القوات الجوية «الإسرائيلية» طائرة من دون طيار ، يُشتبه في أنها تعود إلى حزب الله، قبالة سواحل حيفا». في تلك الواقعة «قامت الدفاعات الجوية «الإسرائيلية» بالتعرف إلى الطائرة ، فتصدّت لها طائرات مقاتلة أف – 16» . و تابعت الصحيفة بان صحيفة «جيروزاليم بوست» ، ذكّرت في ختام خبرها عن «الجسمين المجهولين» ، بتصريح رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو عن أن «إسرائيل» مستعدة للتعامل مع أي تهديد يأتي من سوريا أو لبنان ، عبر البحر أو الجو أو البرّ» ، و هو ما صرّح به نتانياهو بعد حادثة نيسان الماضي.  كذلك أوردت الصحيفة في خبرها أنه تمّ الإبلاغ يوم السبت الماضي أيضاً عن ستّ طائرات حربية «إسرائيلية» حلّقت في الأجواء اللبنانية، ونفذت طيراناً دائرياً فوق مختلف المناطق اللبنانية، «وعادت إلى الأجواء «الإسرائيلية» في فترة ما بعد الظهر» .

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار