الوفاق:لا شرعيةإلا بصناديق الإقتراع والبطش نتائجه عكسية

رمز الخبر: 157532 الفئة: الصحوة الاسلامية
الشيخ علي سلمان

شدد الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ علي سلمان على أن الشعب هو صاحب السلطة التنفيذية ، و لا يجوز أن يمارس هذا الدور من غير تفويض واضح ، والتفويض ليس له طريق إلا صندوق الاقتراع ، وكل الأساليب الأخرى غير مقبولة ، وليس لأحد ان يدعي أنه ولد ويجب أن يكون رئيس وزراء حتى يأتي عزرائيل ، مؤكدا : اليوم هناك طريق واحد هو التفويض الشعبي وإلا أنك تفتقد الشرعية .

و أضاف الشيخ سلمان خلال وقفة تضامنية مع آباء الشهداء المعتقلين بجمعية الوفاق : نقول لكل من يفكر في القمع والتنكيل، بأن هذه الاجراءات بلا طائل وأنت ترسخ أقدام الثائرين على هذا الدرب وتقطع أي امكانية لرجوعهم إلى ما قبل 14 فبراير 2011، كد كيدك واسع سعيك، سيزول هذا الظلم، سيزول على يد هذا الجيل الثائر بإذن الله . و قال سلمان : زادنا شرف أن نقف مع آباء وأمهات وأسر الشهداء الكرام ، فأنتم أيها الأحبة تاج فخر الثورة ، بصدق مامضى عليه أبناؤكم، وبصدقكم واستمراركم على نهجهم، مطالبين بحق هذا الشعب في حكم نفسه بنفسه بعيداً عن الوصاية البدوية أو الوصايات التي لا تتناسب مع الدولة الحديثة، من استئثار أحد بما هو حق للشعب كونه مصدر السلطات جميعا . وأردف قائلا : الشعب صاحب السلطة التشريعية يفوضها لمن يريد عبر انتخابات حرة نزيهة تساوي بين المواطنين، والشعب هو صاحب السلطة التنفيذية فلا يجوز أن يتولى أحد السلطة التنفيذية أو يبقى يوم واحد في ممارسة سلطات تنفيذية دون تفويض واضح من الشعب، وليس للتفويض الواضح إلا طريق واضح هو صندوق الإقتراع، وكل الوسائل المدعاة هي وسائل كاذبة تدجيلية وليس لها قبول في البحرين وخارجها . و لا أحد يستطيع أن يدعي أنه ولد وهو رئيس وزراء وأنه يجب أن يستمر في هذا المنصب حتى الموت ، فاليوم هناك طريق واضح هو التفويض الشعبي ، و كل البطش الذي تمارسونه تجدون نتائج عكسية له ، هناك حراك شعبي .. وقد خرجت الجماهير في الأيام الماضية ، ويبدو أن النظام مذهول أمام هذا الحضور الكبير . و تابع قائلا : ان التواجد الكبير الذي حدث في الجمعة الماضية الذي فاق مئات الآلاف من المواطنين مؤشر أن كل البطش ليس له نتيجة ، والحديث الذي صدر مؤخراً عن المسيرات ومنعها لأن هناك صدامات فيها قد تحدث ، فالواضح أن الصدام الذي حدث في المسيرة الأخيرة حدث على بعد كيلومترين عن المسيرة، وهو الصدام المحدود الذي حدث يحدث الآن وفي كل ليلة في 40 منطقة، وليس له علاقة، فالنظام يتضح أنه مذهول من الملحمة الشعبية ويحاول أن يوقف هذا التعبير الشعبي السلمي المذهل .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار