لدي استقباله رئيس شرطة الجزائر...

وزير الداخلية: موقف ايران والجزائر يتطابق ازاء الوضع السوري

رمز الخبر: 159036 الفئة: سياسية
رحمانی فضلی

أشار وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي الي تطابق وجهات نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية‌ والجزائر ازاء الاوضاع الجارية في سوريا موضحا أن كلا البلدين يؤكدان ضرورة تسوية الأزمة السورية بارادة الشعب السوري وبعيدا عن أي تدخل أجنبي.

و أفاد مراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الوزير فضلي أعلن ذلك لدي استقباله رئيس الشرطة الجزائرية اللواء عبد الغني الحامد الذي يزور طهران حاليا. وأشار وزير الداخلية الي السياسة الخارجية التي تعتمدها الحكومة الجديدة مؤكدا أنها ترغب بالمزيد من تعزيز العلاقات مع الدول الاسلامية وايلاء الاولوية لهذه الدول. وأشار الي القواسم المشتركة لدي كلا الشعبين الايراني والجزائري في مختلف المجالات الدينية والثورية والثقافية معربا عن أمله بأن تشهد العلاقات بين طهران والجزائر المزيد من التطور وخاصة في المجالات الاقتصادية. وأشاد الوزير فضلي بالجزائر لمواقفها المشرفة التي وقفتها دفاعا عن الجمهورية الاسلامية الايرانية معربا عن بالغ شكرة لهذه المواقف. وتطرق الوزير في جانب آخر من حديثه الي تهريب المخدرات ومكافحة ايران لهذه المادة الفتاكة وحملها أعباء هذا الحمل الثقيل لمفردها داعيا كل الدول الي التعاون معها للقضاء علي هذه الظاهرة التي تشكل تهديدا للدول كافة. وبدوره اعتبر الضيف الجزائري زيارته الي ايران بأنها تظهر الارادة القوية لدي زعماء البلدين للمزيد من توطيد العلاقات بين ايران والجزائر في مختلف المجالات.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار