فراخان : «اسرائيل» و«ايباك» اكبر اعداء التواصل الامريكي – الايراني

رمز الخبر: 159327 الفئة: دولية
لويس فرخان -2

وصف "لويس فراخان" زعيم المسلمين السود في الولايات المتحدة الامريكية ، سياسة الاعتدال التي ينتهجها رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني ، بانها مستمدة من القرآن الكريم ، و قال ان الكيان الصهيوني و ايباك يعتبران من اكبر معارضي تطبيع العلاقات بين طهران و واشنطن .

واشار فراخان الي علامات الهلع والارتباك التي ظهرت جليا علي بنيامين نتنياهو والاوساط الصهيونية بسبب الكلمة التي القاها اوباما في الجمعية العامة للامم المتحدة ، قائلا لايمكن ان تتصوروا حجم الضغوط التي تمارس علي اوباما كي لايلتقي الرئيس الايراني. كما اشار الي تاكيد قائد الثورة الاسلامية علي اتحاد المسلمين ، وقال ان الشيطان هو من يؤجج نار الفتنه والاقتتال بين المسلمين في الشرق الاوسط. واكد زعيم المسلمين السود في امريكا اضطراب الكيان الصهيوني و ايباك من كلمة اوباما والاتصال الهاتفي الذي اجراه مع الرئيس روحاني وقال ان هؤلاء‌ يؤاخذونه على الحديث من دون موافقتهم مع من يصفوه بالعدو ، هؤلاء يريدون ان يكون اوباما صوتهم للتهديد والوعيد. واعرب فراخان عن تفاؤله بنوايا اوباما لحل الخلافات بين واشنطن وطهران و قال لو استطاع اوباما ان يتغلب على مجموعات الضغط الداخلي والكونغرس ، سينجح في تنفيذ ما يدور في ذهنه ،  واضاف حينما وصل الي سدة الحكم كان يبحث عن تغييرات جذرية في السياسة الداخلية والخارجية الامريكية ، لكن الضغوط التي تمارس عليه الان تريد ان تجعل منه اداة للحرب ضد سوريا والاسد. وشدد فراخان بالقول هناك لدي الجانبين من يعارض تحسين العلاقات لكن الرئيس روحاني  يدعو الى ذلك ونحن ايضا ندعو الى هذا التغيير كما ان الشعبين يريدون ذلك لكن دعاة الحرب سواء في الكونغرس او ايباك و الكيان الصهيوني  يعارضون الامر وهذا ما يدل على اننا نواجه طريقا صعبا و ملتويا. وتطرق زعيم المسلمين السود في امريكا الى الكلمة التي القاها رئيس الجمهورية الاسلامية في جمع زعماء‌ المسلمين في امريكا وقال ان القرآن يدعو الانسان الى الاعتدال والوسطية وحينما سمعت كلمة السيد روحاني بشان الاعتدال شعرت انه استمد كلامه من القرآن وان هذا الاسلوب يمهد الارضية لتقارب الشعبين. واكد فراخان ان كلمة الرئيس روحاني فتحت ابوابا جديدة وقال ان تحسين العلاقات بين ايران و امريكا هو هدف سام بحد ذاته وكما قال اوباما هناك صعوبات كثيرة لتحقيق هذا الهدف والكثير من ذلك يعود للتدخل الامريكي في الشان الايراني على مر التاريخ. وانتقد مشاريع الادارة الامريكية للتدخل في الشان الداخلي الايراني وقال نحن انتقدنا دوما تخصيص ميزانية كبيرة للتدخل في شؤون ايران الداخلية و ايجاد الهوة بين الشعب والحكومة. وفيما يتعلق بتاثيره والمسلمين في امريكا على مسار العلاقات السياسية بين امريكا و ايران قال زعيم المسلمين الامريكيين السود نحن باعتبارنا مسلمين مؤمنين بالله ، مسؤولون امام الشعب ولابد ان نطلعه على سياسات الحكومة والحقائق كما هي ، ولابد من توعية الشعب الامريكي واطلاعه على السياسة التي تعتمدها الادارة الامريكية حيال الشرق الاوسط. ومضي يقول ان الاوضاع المتازمة في العراق وليبيا ما هي الا تحذير للساسة الامريكيين لتصحيح سياستهم حيال سوريا وايران و نحن في تنظيم امة الاسلام نستطيع ان نعمل من اجل تحسين العلاقات بين ايران وامريكا. وحول ما اذا كان مستعدا لزيارة ايران من اجل المساعدة في تحسين العلاقات بين طهران وواشنطن قال لاشك انه مستعد لذلك. 

يذكر ان لجنة الشؤون العامة الأمريكية - «الإسرائيلية» تسمي اختصاراً «أيباك» بالإنجليزية ، هي أقوي جمعيات الضغط علي أعضاء الكونغرس الأمريكي ، و هدفها تحقيق الدعم الأمريكي لـ«إسرائيل» .
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار