وثيقة جديدة تكشف امتلاك الكيان الصهيوني للسلاح النووي

رمز الخبر: 159420 الفئة: دولية
اسرائيل

كشفت وثيقة «اسرائيلية» ازيح النقاب عنها مؤخرا سرا من أسرار «اسرائيل» حيث ذكرت هذه الوثيقة ان وزير الحرب الصهيوني الاسبق "موشيه دايان" ، كان اقترح على غولدا مائير رئيسة الحكومة انذاك التلويح بالخيار النووي «الاسرائيلي» خلال حرب اكتوبر 1973 .

و هذه الوثيقة التي نشرت في الولايات المتحدة الامريكية ، لان الرقابة العسكرية «الإسرائيلية» تمنع نشر كل ما يتعلق بالموضوع النووي ، تتضمن شهادة لأحد المسؤولين الصهاينة  الذين عاصروا حرب أكتوبر1973 ، وتوضح ان  وزير الحرب  الصهيوني في تلك الفترة موشيه دايان اقترح أن تلوّح «اسرائيل» بالخيار النووي الموجود في حيازتها لاعتقاده أن الوضع في جبهة القتال المصرية سيئ للغاية. ويدور الحديث على شهادة أدلى بها أرنون عزريا الذي شغل منصب مساعد للوزير الصهيوني  السابق يسرائيل غليلي خلال حرب اكتوبر1973 . ومعروف أن غليلي كان من أكثر الوزراء المقربين من غولدا مئير التي كانت تتولى رئاسة الحكومة في إبان تلك الحرب ،  ووفقاً لشهادة عزريا، فإن دايان طرح اقتراحه المذكور في سياق اجتماع عقدته الحكومة الصهيونية المصغرة في مقر وزارة الحرب في  يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر 1973 أي غداة اندلاع الحرب ، وشدّد على أن الهدف منه هو الإيحاء بأن الكيان الصهيوني يجهز نفسه للجوء إلى الخيار النووي لتلافي الوضع العسكري الصعب الذي وجد نفسه في خضمها. وقال عزريا إن دايان جاء إلى ذلك الاجتماع بعد جولة قام بها في المنطقة الجنوبية العسكرية [الجبهة المصرية] وكان في مزاج متكدّر للغاية، وقبل انتهاء الاجتماع اقترح التلويح بالخيار النووي وأبلغ المجتمعين أنه استدعى المدير العام للجنة الطاقة الذرية «الإسرائيلية» وطلب منه أن ينتظر خارج قاعة الاجتماع لنقل الأوامر اللازمة إليه في حال الموافقة على اقتراحه. و أكد عزريا أن اقتراح دايان أثار عاصفة شديدة لدى المشتركين في الاجتماع خصوصاً لدى الوزيرين يسرائيل غليلي و يغئال ألون ، الأمر الذي اضطر غولدا مائير إلى مطالبة وزير الحرب بالتنازل عنه ، كما أشار عزريا إلى أن غليلي ألح على مئير أن تستدعي المدير العام للجنة الطاقة الذرية «الإسرائيلية» وأن تبلغه بنفسها أن اقتراح دايان مرفوض كلياً. و هذه الوثيقة تظهر بوضوح أن «اسرائيل» كانت تملك خلال حرب اكتوبر 1973 ( اي قبل اربعين عاما ) سلاحا نوويا أرادت من خلاله تهديد مصر بذلك ، وعلى المجتمع الدولي ان يتخذ الخطوات العاجلة لفضح  هذا الكيان اللقيط والضغط عليه  لكي يعترف بما لديه من اسلحة نووية وأن يقدم تقريرا مفصلا وكاملا عن اسلحته ورؤوسه النووية الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويسمح لخبراء المنظمة زيارة منشاته النووية . وعلى الولايات المتحدة والدول الاوروبية ان تضغط على المسؤولين الصهاينة  لافساح المجال للخبراء الدوليين لزيارة المنشات النووية «الاسرائيلية» والترسانات النووية. ورفع تقرير للوكالة الدولية لاتخاذ الخطوات اللازمة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار