مئات الشركات النفطية الأمريكية تحرص علي حصد حصة الاسد في إيران

رمز الخبر: 159454 الفئة: اقتصادية
صحیفة یدیعوت احرونوت

نقل موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" الالكتروني الناطق بالعبرية عن مصادر أمريكية ذات علاقة قولها ان المئات من رؤوساء ومدراء الشركات النفطية التي حظرت الإدارة الأمريكية عليها التعامل مع إيران خلال العقديين الماضيين ، خططوا للاجتماع بوزير النفط الإيراني الحالي على ضوء تغيير الإدارة الإيرانية و تشكيل حكومة جديدة .. لكن هذا الاجتماع لم يتم ، لان وزير النفط و بكل بساطة بقي في طهران و لم ينضم لوفد إيران الذي شارك في اجتماعات الامم العمومية .

و قال رئيس إحدى كبريات الشركات النفطية الأمريكية وفقا لما نقله موقع"يديعوت" : "نحن مستعدون للتحدث مع إيران التي تمتلك إمكانات هائلة وفور رفع العقوبات سنكون وبكل تأكيد معنيين باستثمار أموالنا هناك" . و يمكن رصد الشركات النفطية "شيبرون ، اكسون ، كونوكو اند ركو ، التي توقفت عن التجارة مع إيران فور تأميم قطاع النفط عام 1979 من العديد من الشركات المعنية والساعية نحو فتح صفحة علاقات جديدة مع إيران والضاغطة باتجاه رفع العقوبات عنها لتحقيق تزاوج المال الأمريكي الكثير ومخزون النفط الإيراني الهائل . و لم يقف السباق الخفي على النفط الإيراني عند حدود الشركات الأمريكية العملاقة بل هناك دول أوروبية عديدة بدأت باستشراف الإمكانيات وعمليات جس نبض انتظار لحظة الإعلان عن رفع العقوبات . و نقل الموقع العبري عن مدير شركة نفطية اوروبية كبيرة لم يذكر اسمه قوله في سياق تبريره لانخراطه في سباق النفط والمال "لا يوجد عقوبات أو حظر على المفاوضات ".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار