بعد مرور شهر على إعتقاله ..

"الوفاق" : المرزوق رهينة .. واستمرار حبسه تجاوز للقانون الدولي

رمز الخبر: 168833 الفئة: الصحوة الاسلامية
المرزوق

قالت جمعية "الوفاق الوطني الاسلامية" في بيان لها بعد مرور 30 يوماً على احتجاز القيادي خليل المرزوق رهينة لدى السلطة : "إن السلطة باستمرار احتجاز المرزوق إنما تؤكد إصرار على تجاوز القانون الدولي لحقوق الإنسان ، و عدم الاستماع لصوت العقل بإطلاق سراح المرزوق فوراً دون قيد أو شرط ، باعتباره معتقل رأي اعتقالاً تعسفياً ، بحسب ما قررته المنظمات الحقوقية الدولية" .

و أضاف البيان أن "استمرار الاعتقال ، إنما يعتبر تحدياً للقانون وتحدياً لإرادة المجتمع الدولي في إنهاء الأزمة التي تمر بها البحرين عن طريق الحوار السياسي الجاد الذي يستجيب لتطلعات شعب البحرين ، و الإقلاع عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها السلطة البحرينية بصورة منهجية لقمع المعارضة والمطالبات السلمية الواسعة منذ انطلاقها في فبراير 2011، تحت ذرائع كشف زيفها تقرير لجنة تقصي الحقائق، والذي أكد أن القانون والقضاء يستخدمان للاضطهاد والانتقام من المعارضة ، وقمع حراك المعارضة السلمي". و اضاف البيان أن "شعب البحرين لا يعتقد بجدية النظام وهو يمارس المزيد من الحملات الأمنية، وتآكل آفاق الحوار يعود لهروب السلطة من الحلول السياسية للأزمة ، وتلجأ مقابل ذلك لاعتقال قيادات المعارضة السلمية" . و استذكرت الوفاق خطاب الرئيس الأمريكي في سبتمبر 2011 حيث أشار بأنه لا يمكن أن يكون هناك حوار وبعض القيادات السياسية السلمية في المعتقل . و قالت الوفاق : "إنه بعد عامين على الخطاب ، ها هي تعتقل المرزوق لضرب العمل السياسي، وما عادت السلطة تستمع لنصائح حلفائها وتتمادى في الحلول القمعية، على نحو يؤكد عدم مبالاة السلطة بالأساليب التي يتبعها حلفاؤها في النصح بالإصلاح، بل أن الواقع يسير نحو الأسوأ كل يوم" . و أكدت الوفاق أنها "على استعداد دائم للحوار الجاد ، و ترى فيه الطريق الوحيد لإنهاء الأزمة السياسية ، و أنها مع قوى المعارضة ، بمواقفها وأدبياتها، ومن خلال قياداتها، وعلى رأسهم المرزوق، أدانوا بشكل واضح العنف، والأساليب العنفية، والتأكيد على السلمية، وتقدمت بالمبادرات المتوالية لدفع الحوار على رأسها الإفراج عن معتقلي الرأي، إلا أن كل ذلك يواجه بالمزيد من الإجراءات العكسية من طرف السلطة، توجتها باعتقال المرزوق اعتقالاً تعسفياً، وتقديمه للمحاكمة" . و دعت الوفاق المجتمع الدولي، وحلفاء السلطة بشكل أساسي على بذل جهود تناسب مع تعامل السلطة مع نصائحها بالإنكار، التزاماً بموقفها الأخلاقي من شعب البحرين، وانتصاراً لمبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأن استمرار اعتقال المرزوق إنما يحمل في دلالاته تصعيدا خطيراً من قبل السلطة وأخذ البحرين لواقع اكثر سوءً مع رفضها التام للحل السياسي .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار