في تصريح لـ " تسنيم "...

أحمدي نجاد: مسألة منع خاتمي من مغادرة البلد موضوع قضائي ولاترتبط بي أبدا

رمز الخبر: 172841 الفئة: سياسية
أحمدي نجاد

أكد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد أن مسألة منع سلفه خاتمي من مغادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية موضوع قضائي يعود الي السلطة القضائية ولايرتبط به أبدا لا من قريب ولا من بعيد.

و أكد أحمدي نجاد الذي كان يتحدث لمراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في رد فعله علي تصريحات نسبت الي رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني لصحيفة اللوموند الفرنسية بأن سبب منع خاتمي من مغادرة ايران يعود الي الرئيس السابق محمود احمدي نجاد أن الموضوع لن يخصه أبدا موضحا لو كان الأمر بيده لما أصدر مثل هذا القرار. وقال الرئيس السابق " ان خاتمي كان رئيسا للجمهورية لمدة 8 أعوام وقد نختلف معه في آرائه بخصوص ادارة شؤون البلد الا انه كان رئيسا للبلاد في حقبة زمنية ولا أري أي معني لأن يقول رئيس جمهورية جاء بعده أن سلفه يمنع من مغادرة البلاد ". وأضاف قائلا " لا اتصور أن الموضوع قد طرح بشكل صحيح حيث مهما كان خلاف الرأي بيننا الا انه يجب أن نراعي بعض الاصول والمباديء ". ولدي اجابته هل انه يرفض هذا الموضوع قال " لقد سمعت هذا الموضوع منكم ومن غيركم. ولابأس أن نراعي بعض الامور اني سمعت هذا الموضوع قريبا وهذا الامر ليس من صلاحيات رئيس الجمهورية بل انه موضوع قضائي ولن يرتبط بالرئيس السابق أية صلة وانه يثير استغرابي حقا ". ولدي اجابته علي سؤال آخر بأن الرئيس روحاني أعلن مؤخرا أن خزانة الحكومة كانت خالية عندما تولي منصب رئاسة الجمهورية وانه يواجه مشاكل كثيرة في الديون التي تركتها الحكومة السابقة قال " ان المسؤول المعني سيرد علي هذا الموضوع لأنه يخصه ". وبخصوص جامعة ايرانيان/ الايرانيين/ التي من المقرر أن يشرف علي انشائها وماهو وضعها في الوقت الحالي أحجم احمدي نجاد عن الاجابة علي هذا السؤال وخاطب المراسل قائلا " لقد حولّت اللقاء الي مؤتمر صحفي ولكن سأتحدث عن هذا الموضوع قريبا انشاء الله ".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار