الجهاد الإسلامي تطالب السلطة بوقف التنسيق الأمني مع الصهاينة

رمز الخبر: 173593 الفئة: انتفاضة الاقصي
حركة الجهاد الاسلامي

طالبت حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة، السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، ووقف اللقاءات والمفاوضات مع قادته حيث دعا القيادي البارز خضر عدنان ، في تصريح الفصائل الفلسطينية والسلطة، "للتوحد والالتحام ومواجهة العدو الصهيوني والتصدي لجرائمه المستمرة في جنين ورام الله والقدس وكل مكان".

واستغرب عدنان "لقاء السلطة بوزير جيش الاحتلال، موشيه يعالون، في الوقت الذي تشمّت فيه الأخير بقتل واغتيال مقاوم فلسطيني". واصفاً الشهيد محمد عاصي، والذي اغتيل فجر الثلاثاء غرب رام الله بـ "المقاوم العنيد الذي أوجع الاحتلال في تل أبيب". وندد عدنان باقتحام السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية منزل القيادي في الحركة في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بسام السعدي، واعتقال نجله الأسير المحرر عز الدين، مستنكراً ما وصفه "تناغم وتزامن الاستهداف لعائلة الشيخ السعدي من قبل الاحتلال والسلطة". و لفت عدنان إلى أن اعتقال نجل الشيخ السعدي جاء في الوقت الذي مدد فيه الاحتلال اعتقال زوجة السعدي. وشدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي على أنه "لا يوجد أي مبرر أو سبب لاستمرار الاعتقال السياسي من قبل أجهزة أمن السلطة بالضفة بحق المقاومين والمجاهدين والزج بهم في السجون"، مشيراً إلى أن الشهيد محمد عاصي، كان معتقلاً لدى السلطة في رام الله.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار