لدي تفقده عائلة معاق مرحلة الدفاع المقدس...

رئيس الجمهورية: عدم جرأة العدو في الاعتداء علي شعبنا انما يأتي بسبب تضحيات عوائل الشهداء

رمز الخبر: 173781 الفئة: سياسية
حسن روحانی

أكد الرئيس حسن روحاني أن عدم جرأة العدو في الاعتداء علي الشعب الايراني انما يأتي سببه الي التضحيات التي قدمتها عوائل الشهداء الابرار معتبرا اياها بأنها القدوة التي يحتذي أبناء الشعب الايراني حذوها في الوقت الحالي والاسوة الطيبة لهم.

و أفاد مراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء نقلا عن الموقع الاعلامي لرئاسة‌ الجمهورية أن رئيس السلطة التنفيذية بالجمهورية الاسلامية الايرانية أعلن ذلك لدي تفقده عائلة أحد معاقي مرحلة الدفاع المقدس. وهنأ الرئيس روحاني هذه العائلة بمناسبة حلول عيد الغدير العظيم ودخل معها في حوار ودي روحي ساده صفاء أيام الدفاع المقدس حيث اصيب صاحب هذا البيت وهو حسين فياض بجروح بنسبة 70 % وتجاذب معه أطراف الحديث. وأشاد الرئيس روحاني بالشهداء الابرار الذين قدموا مهجهم دفاعا عن الدين الاسلامي الحنيف وحدود وثغور الوطن الحبيب وأكد أن الله سبحانه وتعالي يتفضل علي هؤلاء الاعزة المزيد من الثواب بسبب التضحيات الجسام التي قدمها هؤلاء الابطال البواسل في مرحلة الدفاع المقدس طوال 8 اعوام من الصمود. وقال رئيس الجمهورية " ان هؤلاء المضحين لم يتركوا الامام الخميني طاب ثراه وحيدا وصمدوا وصبروا دفاعا عن الوطن واعلاء راية الاسلام خفاقة ". وأضاف قائلا " ان عدم تجروء الاعداء في الاعتداء علي الجمهورية الاسلامية الايرانية انما يعود سببه الي التضحيات والمواقف البطولية التي سجلها أبناء الشعب الايراني وخاصة عوائل الشهداء والمضحين في الدفاع عن الوطن والمصالح الوطنية ". واعتبر الرئيس روحاني مرحلة الدفاع المقدس بمثابة السد القوي والحصن المنيع للشعب الايراني أمام قوي الاستكبار التي لايهمها سوي الاستحواذ علي مصادر ومصالح الآخرين وشدد علي أن عظمة واستقلال الجمهورية الاسلامية الايرانية في الوقت الحاضر انما تعتبر من ثمار جهاد الامام الخميني طاب ثراه وتضحيات الشعب الايراني الذي قدم ابناءه للدفاع عن الوطن واستقلاله وطرد العملاء للاجانب. وأشاد الرئيس روحاني بشخصية قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي معتبرا اياه بأنه استمرار لنهج الامام الراحل قدس سره الشريف حيث أنه قاد الشعب الايراني في أحلك الظروف وأصعبها ولايزال يقود هذا الشعب العظيم الي نحو ساحل الامان. وبدوره أشار المضحي حسين فياض الي ذكرياته عن أيام الدفاع المقدس مشيدا بالمجاهدين ومواقفهم المشرفة في تلك المرحلة العصيبة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار