حزب الله لبنان وحركة أمل يؤكدان أهمية الخطاب الوحدوي

رمز الخبر: 179586 الفئة: الصحوة الاسلامية
حزب الله و حركة امل

جددت قيادتا حزب الله و حركة أمل في جنوب لبنان ، اليوم الاربعاء ، دعوة جماهيرهما مع إطلالة شهر محرم الحرام و يوم عاشوراء ، لأن تكون هذه المناسبة فرصة لمزيد من التلاقي والوحدة التزاما بالقيم السامية التي خطها الإمام الحسين (ع) وأهل بيته وأصحابه بدمائهم الزكية من أجل صون الكرامة والعزة الإنسانية .

و قالت قيادتا حزب الله و أمل في بيان بعد لقاء مشترك عقد في مكتب حزب الله بمدينة صور اليوم : إننا علي أعتاب عاشوراء نطلق مع الحسين صرخة للوحدة وصرخة للعودة إلي الدين الحنيف ونبذ الفرقة والتشرذم الذي لا يخدم إلا أعداء أمتنا الإسلامية والعربية وعلي رأسهم «إسرائيل» و أمريكا . و أضاف البيان : إننا وأمام مشهد الأحداث التي لا تزال تعصف في سوريا نؤكد أن الحل السياسي هو الخيار الوحيد لهذه الأزمة التي قاربت الثلاث سنوات من خلال حوار يجمع السوريين علي المصلحة السورية العليا ورفض التدخل الخارجي، من أجل وحدة سوريا وتلاحمها دولة وشعبا ومؤسسات، لتبقي قوية في دورها الريادي بدعم حركات المقاومة ضد العدو الصهيوني. و تابع البيان: إننا وبإزاء ما يجري من حولنا وما يحيط ببلدنا ننبه لأهمية الخطاب الوحدوي ونبذ كل أشكال الطائفية والمذهبية، ونؤكد أن لا خيار أمام اللبنانيين إلا الاستماع لنداء العقل والقيم التي تجمع وتصون مجتمعنا، وأن ما حصل مؤخرا في طرابلس لهو دليل علي خطورة ما وصلت إليه الأمور في لبنان، الأمر الذي يستدعي من كل حريص العمل كي لا تنتقل الشرارة من محيطنا إلي لبنان . و دعا البيان المشترك لحزب الله و حركة أمل، إلي الإسراع في تسهيل تشكيل حكومة جديدة صحيحة التمثيل، ورفع العراقيل المستوردة من خلف الصحراء والبحار حتي يتمكن اللبنانيون من وضع أسس سليمة للنهوض بالدولة والمؤسسات التي تعاني من الفراغ المسبِّب لتعطيل ملفات المشاريع ومصالح المواطنين. مطالبًا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بدعوة مجلس الوزراء للانعقاد لـالبت في عدد من الملفات الملحة التي لا تتحمل التأخير لا سيما الأمنية والنفطية والاقتصادية، معتبرًا أن عدم توجيه هذه الدعوة إمعان في الاستجابة للضغوط الخارجية وتعطيل لمصالح المواطنين وتهديد لاستقرارهم وأمنهم .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار