قياديون في حزب الله يكشفون معلومات مهمة عن معركة القلمون

كشف قياديون في "حزب الله" لصحيفة "الراي" الكويتية عن المزيد من مجريات معركة القلمون التي بدأت قبل اسابيع على مثلث القلمون – الزبداني – جرود عرسال فقالوا ان "هذه المعركة تخضع لمعايير تكتيكية مختلفة عن تلك التي اعتُمدت في معركة القصير المفصلية" .

قیادیون فی حزب الله یکشفون معلومات مهمة عن معرکة القلمون

واضاف هؤلاء القياديون ان ، "التخطيط الهجومي يأخذ في الاعتبار المساحة الجغرافية الشاسعة والظروف المناخية ، والحاجة الى ضمان الحدّ من الخسائر في القوى المهاجِمة ، والاحكام الاستباقي للطوق على المسلحين تجنباً لفرارهم الى أمكنة اخرى ".واشار هؤلاء الى ان "حزب الله" ، الذي اعلن وعلى نحو حاسم انه موجود في سوريا وسيبقى فيها الى حين انتهاء المعركة ، يريد مقاتلة المسلحين في سوريا لا لملاقاتهم في لبنان، ومن هنا تصبح المسؤولية على عاتق الجيش اللبناني ، الذي عليه حماية الحدود ومنْع دخول المسلحين الى لبنان. كما أكدوا ان الحزب  " لم يعد يخفي تصميمه على خوض حربه الاستراتيجية في سوريا حتى النهاية"، مشيرين الى انه "بعدما أصبح محيط مقام السيدة زينب في حماية قوى عراقية ، انتقلت قوات النخبة والقوات الخاصة التابعة لحزب الله الى الداخل السوري لخوض المعارك على جبهات عدة ، من شمال حلب الى الغوطتين ، ومن عملية فك الحصار عن نبل والزهراء الى ريف حمص وريف دمشق ، ومن محيط القلمون جنوباً الى درعا”.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة