أوباما يرفض الرد على مكالمات رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو

أفاد مصدر مطلع لجريدة "الجريدة" الكويتية بأن الخلاف «الإسرائيلي - الأميركي» بشأن الجمهورية الإسلامية الايرانية تعمّق أكثر فأكثر في الأيام الأخيرة ووصل إلى حد القطيعة حيث أكد المصدر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما رفض في اليومين الأخيرين، أكثر من مرة، استقبال مكالمات هاتفية من رئيس حكومة الكيان المحتل «نتنياهو » وحوّل هذه المكالمات إلى وزير الخارجية جون كيري.

أوباما یرفض الرد على مکالمات رئیس الحکومة الصهیونیة بنیامین نتنیاهو

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء، بأن صحيفة الجريدة اشارت الى أن شخصيات يهودية أميركية نافذة توسطت لدى أوباما لرأب الصدع بين الجانبين وهي تعمل لترتيب دعوة أميركية «لنتنياهو» للقاء أوباما قريباً في البيت الأبيض.في غضون ذلك، نقل المصدر عن مقربين من رئيس حكومة الاحتلال قولهم إن اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة وأعضاء كونغرس موالين «لإسرائيل» من الجانبين الديمقراطي والجمهوري ضغطوا على البيت الأبيض، لتغيير الاتفاق الذي طُرِح على إيران في اجتماع جنيف قبل أيام، ونجحوا في تضمين الاتفاق الذي من المتوقع توقيعه في جنيف في 20 تشرين الثاني الجاري مسائلَ إقليمية لا تقتصر على حل الملف النووي بل شملت نقاطاً تتعلق بـحزب الله وسورية لم يصفح المصدر عن مضمونها. وأكد المصدر أن تضمين هذه الأمور في الاتفاق كلف «إسرائيل» تنازلات كبيرة وكثيرة ستظهر في المرحلة المقبلة، منها موافقتها على مقترحات أميركية بشأن «عملية السلام »مع الفلسطينيين، ومستقبل مدينة القدس وبخاصة البلدة القديمة والحرم القدسي الشريف، إضافة إلى تجميد كامل للاستيطان في المرحلة المتبقية من المفاوضات الجارية.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة