أنغولا تحظر الدين الإسلامي وتطلق حملة لهدم المساجد !!

رمز الخبر: 203511 الفئة: ثقافة و علوم
مساجد

اعلنت انغولا ، و في خطوة معادية لحقوق الإنسان المدنية ، حظرا على الدين الاسلامي ، وبدأت حملة واسعة النطاق لهدم المساجد و منع المسلمين من اداء شعائرهم الدينية فيما زعمت الصحف الانغولية أن هذه الاجراءات تأتي على خلفية قرار من الحكومة لمحاربة ما اسمته بـ "التطرف الإسلامي" ، الامر الذي اعتبره مراقبون بأنه لا أخلاقي ولا ديني ويتعارض مع القيم و القانون الدولي الإنساني .

و نشرت صحيفة "لانوفيل تريبيون" المغربية الناطقة بالفرنسية تصريحات من مصادر عدة ومسؤولين أنغوليين ، بما في ذلك وزيرة الدولة للثقافة" روزا كروز " التي أكدت أنه " لم يتم بعد اجازة الاسلام و ممارسة المسلمين لشعائرهم قانونيا من قبل وزارة العدل وحقوق الإنسان لذا سيتم غلق مساجدهم حتى إشعار آخر". وفي تصريحات للرئيس الانغولي " خوسيه ادواردو دوس سانتوس" مع صحيفة " اوسون " النيجيرية " أمس الأول وصف حملة بلاده على الاسلام  بان هذه هي نهاية التأثير و النفوذ الإسلامي في بلاده. ولم تحدد تقارير وسائل الاعلام التي نقلت اخبار الحملة على الاسلام و المسلمين هناك السبب الرئيسي وراء ما يحدث ، و تعد انغولا الدولة الصغيرة الواقعة غرب افريقيا ،  أول بلد في العالم يحظر الإسلام والمسلمين وتتخذ تدابير من خلال تدمير المساجد في البلاد. واشارت التقارير الصحفية الافريقية الى ان المسجد الوحيد الموجود في العاصمة "لواندا" قد تم هدمه وتسويته بالأرض وقد سبق لسلطات المدينة تفكيك مأذنة المسجد في شهر تشرين الاول الماضي، ولتبرير هذا الأجراء أوضح حاكم المدينة بينتو فرانسيسكو أن المسلمين المتطرفين ليسوا موضع ترحيب في أنغولا والحكومة غير مستعدة لإضفاء الشرعية على وجود المساجد في البلاد. هذا ويمارس الشعائر الاسلامية في أنغولا ذات الغالبية الكاثوليكية عدد كبير من عرب المهجر وعلى راسهم الجالية اللبنانية والسورية والجاليات الاسلامية من دول أفريقيا الغربية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار