استخبارات «إسرائيل» : حزب الله في أفضل حالاته

رمز الخبر: 206120 الفئة: الصحوة الاسلامية
حزب الله

يخشى كيان الإرهاب الصهيوني من إمكانية تدهور الأوضاع في لبنان ، لكنه يرى أن حزب الله صار اليوم في أفضل حالاته ، فيما باشر الجيش الإحتلالي عمليات فحص و تجسس لاكتشاف ما إذا كان حزب الله قد حفر أنفاقاً على الحدود الشمالية .

و أعربت مصادر امنية صهيونية عن خشيتها من قيام حزب الله بحفر أنفاق على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، بهدف التسلل الى الجانب الثاني من الحدود ، وتنفيذ هجمات ضد الوحدات العسكرية المرابطة بالقرب من السياج. وفي تقرير للقناة الثانية للتلفزيون العبري،  أشار مراسلها في الشمال الى ان الجيش الصهيوني ينفذ ، منذ اسابيع، عمليات تعقب وفحص للمنطقة الجغرافية الواقعة على طول السياج الحدودي مع جنوب لبنان، في مسعى لإيجاد انفاق قد تكون حفرت من الجانب اللبناني في اتجاه الاراضي المحتلة . وبحسب التقرير، فان خشية المؤسسة العسكرية الصهيونية تتركز حول فرضية ان تكون هذه الانفاق اعدت لتنفيذ عمليات تسلل وهجمات . ونقلت القناة عن المصادر نفسها تأكيدها ان عناصر حزب الله لن يجدوا صعوبة في حفر انفاق في اتجاه الاراضي المحتلة، اذ انهم يملكون كل القدرات والخبرات اللازمة، خصوصاً ان لديهم خبرة طويلة في بناء شبكة أنفاق كبيرة جدا في جنوب لبنان . مع ذلك، اكدت القناة ان «عمليات الفحص والتحقق التي جرت في الاونة الاخيرة، لم تفض الى نتيجة ، وحتى الان لم يتم العثور على اي انفاق في تلك المنطقة». واشارت القناة الى ان سكان المنطقة الشمالية، وتحديدا سكان المستوطنات القريبة من الحدود مع لبنان، كانوا قد أكدوا في الماضي انهم يسمعون «أصوات حفر» تحت الارض، الامر الذي أثار خشيتهم من هجمات مقبلة لحزب الله داخل المستوطنات ، وبحسب القناة، يعمل الجيش «الاسرائيلي» ، منذ انتهاء حرب عام 2006، على التأكد من مصدر هذه الاصوات، وقام بعمليات تعقب وفحص على طول الحدود، الا انه لم يتم العثور على شيء . الى ذلك ، كثف الجيش الصهيوني من تقاريره الاعلامية عن تدريبات و مناورات يجريها في المنطقة الشمالية، لخوض معارك ومواجهات محتملة على هذه الجبهة ، وكان اخرها امس، الاعلان عن مناورة فحص جهوزية الجبهة الداخلية في المستوطنات الشمالية، في حال نشبت المواجهة مع حزب الله. وذكر موقع صحيفة «معاريف» على الانترنت ان المناورة التي ستستغرق ثلاثة ايام، ستتخللها تجربة صفارات الانذار في المستوطنات الشمالية، مع ارسال رسائل شخصية عبر الهواتف الخلوية، للتأكد من فاعلية منظومة الانذار، حيال تصعيد امني شمالا . و أكد العقيد يهودا فوكس قائد لواء الناحال، احد الوية النخبة في الجيش «الاسرائيلي» ، ان الوحدات العسكرية في الجيش جاهزة لمواجهة اي سيناريو تصعيد محتمل على الحدود الشمالية. واشار في حديث الى مراسل الاذاعة العبرية لمناسبة تجنيد دورة جديدة من الاحتياط لصالح اللواء، ان الوضع الامني على الحدود قد يتغير في اي لحظة، في ضوء الاحداث الجارية في كل من سوريا ولبنان.
إلى ذلك ، استمع وزراء المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، في مركز الموساد الرئيسي الواقع الى الشمال من مدينة تل أبيب ، إلى التقرير الاستخباري السنوي الذي تعدّه أجهزة الاستخبارات الصهيونية . و بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام العبرية ، احتل حزب الله والساحة اللبنانية حيزاً كبيراً من العرض الاستخباري الذي استمر لأكثر من سبع ساعات ، بحضور رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ، و وزراء المجلس المصغر. وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن التقرير الاستخباري السنوي أظهر خشية من «المواجهة القائمة بين حزب الله ومنظمات إرهابية أخرى في لبنان آخذة بالتعاظم ، الأمر الذي يمكن أن يفضي الى مواجهة واسعة النطاق في الساحة اللبنانية». وأشارت الى أن «حزب الله، رغم كل الضغوط التي يواجهها، هو في أفضل حالاته، بل بات أفضل من الجيش السوري نفسه، على خلفية المعارك والمواجهات التي يخوضها في سوريا منذ أكثر من عامين».

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار