«النهار» : قوي 14 آذار تتحرك باتجاه إيران لشرح وجهة نظرها

رمز الخبر: 226171 الفئة: دولية
صحيفة النهار

ذكرت صحيفة ˈالنهارˈ اللبنانية عن توجه لدي قيادات قوي ˈ14 آذارˈ للتحرك باتجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية و الدول الغربية التي وقعت معها اتفاق جنيف حول الملف النووي الإيراني ، و ذلك من أجل ˈشرح وجهة نظرها ورؤيتها وإبراز موقفها من الأوضاع في لبنان والمنطقةˈ وكذلك ˈتبان موقفها وثوابتها من تداعيات هذا الاتفاقˈ.

و أشارت الصحيفة في تقرير نشرته الخميس إلي أن رئيس كتلة ˈالمستقبلˈ النائب فؤاد السنيورة مهّد لهذا التوجه برسالتين وجههما إلي الرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني ، حسب الصحيفة . و أوضحت ˈالنهارˈ أن ˈاجتماعا عقده الرئيس السنيورة مساء أول من أمس في بيت الوسط مع رئيس حزب الكتائب الرئيس (الأسبق) أمين الجميّل الذي عرض ما جري من محادثات بينه وبين السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن آبادي في لقائهما الأخير في السفارة الإيرانية. ثم انتقل الرئيس (النائب) السنيورة إلي معراب حيث اجتمع طويلا مع رئيس حزب ˈالقوات اللبنانيةˈ سمير جعجع الذي بحث معه أيضا في الأوضاع في لبنان من مختلف جوانبها وأفق المرحلة المقبلة ومنها الوضع الحكوميˈ. وقالت : إن اللقاءين يأتيان في ˈسياق لقاءات متواصلة لإجراء مقاربة جديدة للمعطيات في لبنان والمنطقة تنتج خطوات تنفيذية تهدف إلي معرفة ما ستكون عليه العلاقات الإيرانية - الغربية والإيرانية - العربية والإيرانية - اللبنانية. أما الرسالتان اللتان وجههما السنيورة إلي روحاني، فجاءت الأولي للتهنئة بانتخابه رئيساً، والثانية بعد توقيع طهران الاتفاق النووي مع الدول الغربية، لكن جوابا لم يأت بعد عن الرسالتين. وقد شرح السنيورة في الرسالة الأخيرة موقف ˈكتلة المستقبلˈ من الاتفاق الإيراني مع الغرب ورؤيته لأفق العلاقات العربية - الإيرانية، وما هو منتظر من إيران حيال لبنان علي قاعدة الاحترام المتبادل بين البلدين والعلاقات الندية، وخطورة استمرار انخراط حزب الله في القتال في سوريا وهي المواقف التي تتابعها الكتلة في بياناتها ومواقفها الأسبوعيةˈ. بدورها ، كشفت صحيفة ˈالحياةˈ العربية أن قيادات ˈقوي 14 آذارˈ، ˈتبحث خطة تحرك محلية وخارجية في ما يخص المأزق السياسي الذي بلغته الأزمة الداخلية، واستمرار الخلاف علي معالجة الاستحقاق الحكومي والاستحقاق الرئاسي بين اللبنانيين، وفي ضوء التطورات الخارجية، لا سيما الاتفاق بين إيران والدول الغربيةˈ. وأضافت نقلاً عن مصادر قيادية في ˈ14 آذارˈ: ˈإن بين الأمور التي يناقشها قادة هذه القوي الانفتاح علي إيران في ضوء مقاربة جديدة تفرضها التطورات الخارجية، لا سيما التقدم في المفاوضات حول ملفها النوويˈ، لافتة إلي أن ˈالسنيورة كان بعث إلي الرئيس الإيراني حسن روحاني برسالة خطية إثر انتخابه في حزيران الماضي، تضمنت أفكاراً سياسية محددة. وزار السفير الإيراني (في لبنان) غضنفر ركن أبادي السنيورة لشكره علي تهنئة روحانيˈ.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار