مفتي لبنان الجعفري : لن ننساق للنهج التكفيري وسنبقي نصر علي وأد الفتنة

رمز الخبر: 226783 الفئة: الصحوة الاسلامية
مفتي لبنان الجعفري

أكد المفتي الجعفري في لبنان الشيخ أحمد قبلان اليوم الجمعة أننا ˈلن ننساق أبدًا للنهج التكفيري الإجرامي والإرهابي ، و سنبقي نصر علي ضرورة وأد الفتنة ، داعيًا المسؤولين اللبنانيين إلي تحمل مسؤولياتهم في مواجهة هذا النهج ، و مؤكدًا أنه لم يعد جائزًا وضع الرأس في الرمال .

و لفت الشيخ قبلان في خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد الإمام الحسين(ع) في برج البراجنة بالضاحية الجنوبية لبيروت إلي أن الهجمات الانتحارية التي استهدفت الجيش اللبناني في منطقة صيدا الأحد الماضي، وغيرها من اعتداءات أخري ˈأمر خطير جداً ، يندرج في السياق الذي يستهدف ، ليس أمن لبنان واللبنانيين فحسب، بل الكيان اللبناني برمته، وذلك من خلال ما تشهده الساحة اللبنانية المكشوفة أمنياً وسياسياًˈ.مشددًا علي أن ˈالجيش اللبناني يشكل وحده الملاذ وصمام الأمان، ويحول دون سقوط الوطن حتي الآنˈ. و قال قبلان : ˈإن عمليات التفجير المتنقلة من شمال لبنان إلي جنوبه، ومن بقاعه إلي ساحله، تحمل إشارات خطيرة جداً، وتنذر بأن لبنان يتجه بسرعة إلي الأنفاق المظلمة، لاسيما في ظل هذه الاصطفافات السياسية والطائفية والمذهبية الحادة، التي قد تجرّ البلد إلي فتنة طالما حذرنا منها ونبّهنا إليها وناشدنا كل القيادات الواعية والفاعلة بأن تعمل ما بوسعها، وأن تتحمل مسؤولياتها الوطنية لإخراج البلد من دائرة الفوضي والفتك والإجرام الخطير الذي ترتكبه فرق تكفيرية، لا علاقة لها بدين، ولا بأخلاق، ولا بإنسانية، فرق استهوت سفك الدماء، وقتل الأبرياء، تغذيها دول وجهات أوراقها وأهدافها وآلاعيبها انفضحت، ولم يعد من المقبول التغاضي أو السكوت علي ممارساتها الإجرامية، كما لم يعد من الجائز علي الإطلاق وضع الرأس في الرمالˈ. وأكد الشيخ قبلان ˈأن ما يجري في العراق وفي سوريا وفي لبنان كشف العديد من الأوراق المستورة، وبيّن للقاصي والداني أن اللعبة خطيرة، وهي لعبة إشعال الفتنة بين السنة والشيعةˈ، وقال: ˈهذه اللعبة لن ندخل فيها، ولن ننجر، مهما بلغ حجم الضغوطات والاستهدافات والتجنيات، نحن أهل صبر وحكمة ودين، ولن ننساق أبداً لمثل هذا النهج التكفيري والإلغائي والإجرامي والإرهابي، وسنبقي نصر علي ضرورة وأد الفتنة، ووجوب تعزيز التواصل والتآخي بين اللبنانيين، وبخاصة بين المسلمين، والتعاون والتكامل في ما بين مكونات هذا البلد لتجنيبه الوقوع في مثل هذا المخطط الجهنمي، ولحفظه وتحصينه في وجه كل المؤامراتˈ.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار