الخارجية الروسية: تفجيرا فولغوغراد محاولة لتأجيج العداء الطائفي

رمز الخبر: 236483 الفئة: دولية
الخارجية الروسية

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها تفجيري فولغوغراد محاولة وقحة دبرت قبيل الاحتفال بعيد رأس السنة لفتح "جبهة داخلية" وزرع الهلع والفوضى وتأجيج العداء الطائفي والمواجهة داخل المجتمع الروسي.

وأكد البيان ، أن الحكومة الروسية لن تتراجع وستواصل بحزم وشدة كفاحها ضد عدو شرس لا يعرف أية حدود ولا يمكن وقفه إلا بجهود مشتركة ، واضاف ان الأعمال الإرهابية في فولغوغراد على غرار الهجمات الإرهابية بالولايات المتحدة وسورية والعراق وليبيا وأفغانستان ونيجيريا وغيرها من الدول يتم تنفيذها بنفس السيناريو ولها نفس المدبرين. وأشارت الوزارة إلى أنه على خلفية الدعوات المتواصلة لقادة الجماعات الإجرامية مثل دوكو عمروف إلى توحيد القوى تحت راية "الجهاد" وزج المزيد من المسلحين في الحرب الإرهابية، تصبح واضحة خطورة مواقف بعض الساسة وواضعي التكنولوجيات السياسية الذين لايزالون يحاولون تقسيم الإرهابيين إلى "صالحين" و"غير صالحين" حسب المهام الجيوسياسية التي ينفذونها". وحذرت من أن مثل هذه التصرفات ادت أكثر من مرة إلى عواقب مأساوية جدا ، داعية إلى استنكار الإرهاب بصوت واحد والتضامن الدولي في مواجهة هذه الظاهرة وأيديولوجية العنف والتطرف التي تغذيها.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار