استرو : لسنا ضالعين بأحداث الفتنة عام 2009 و"مجاهدين خلق" زمرة ارهابية ولابد من مشاركة ايران بجنيف 2

نفي وزير خارجية بريطانيا الاسبق جاك استرو رئيس الوفد البرلماني البريطاني الزائر للبلاد حاليا ، ضلوع بلاده في احداث الفتنة عام 2009 و اعتبر مشاركة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مؤتمر جنيف 2 حول سوريا السبيل الوحيد لتسوية الازمة الراهنة في هذا البلد نظرا لدورها البناء الذي يمكن أن تؤديه في هذا المجال .

استرو : لسنا ضالعین بأحداث الفتنة عام 2009 و"مجاهدین خلق" زمرة ارهابیة ولابد من مشارکة ایران بجنیف 2

و اعتبر جاك استرو  الذي يزور الجمهورية الاسلامية الايرانية حاليا علي رأس وفد برلماني من بلاده و شارك في حوار مع المراسلين حضره مراسل القسم السياسي بوكالة " تسنيم" الدولية للأنباء ، زمرة المنافقين بأنها مجموعة ارهابية . وأكد سترو أن الوفد البرلماني الذي يترأسه يضم مختلف الاحزاب السياسية في بريطانيا موضحا أن الهدف من زيارة هذا الوفد لايران هو رفع مستوي العلاقات بين طهران ولندن في مختلف المجالات. وأشاد استرو بالشعب الايراني لمشاركته في الانتخابات الرئاسية وانتخابه الرئيس حسن روحاني رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية ، مشددا علي أن الأخير اختار لغة تركت آثارها الايجابية علي العالم بصورة عامة وعلي الغرب خاصة. وقال " انه يزور طهران لاجراء محادثات مع المسؤولين الايرانيين بشان البرنامج النووي الذي تعتمده ايران حيث أن أعضاء الوفد البرلماني البريطاني يجمعون كلهم في دعم كل الحقوق النووية السلمية التي أقرتها معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية NPT لكل الدول بما فيها الجمهورية الاسلامية الايرانية ". وأشار الي المفاوضات التي اجرتها ايران مع الدول الاعضاء في مجموعة 5+1 في جنيف معربا عن أمله بأن تتكلل هذه المفاوضات بالنجاح واستمرار انجازاتها في المستقبل أيضا. ووجّه الضيف البريطاني الدعوة بصورة رسمية الي أعضاء لجنة الصداقة الايرانية – البريطانية لزيارة لندن معربا عن اعتقاده بأنها ستتم خلال الاشهر الستة أو التسعة المقبلة. ولدي اجابته علي سؤال مراسل وكالة تسنيم بشان شطب اسم زمرة المنافقين الارهابية من قائمة المجموعات الاجرامية قال  جاك سترو" عندما كنت وزيرا للداخلية صادقنا علي قرار يدرج هذه المجموعة في قائمة الجماعات الارهابية ولازلت اعتقد بأنها لاتزال جماعة ارهابية الا انهم طعنوا في القرار الذي صادقت عليه بوصفي وزيرا للداخلية وانتصروا في النهاية ". ولدي اشارته الي الدور الذي يمكن أن تؤديه طهران في تسوية الازمة السورية الراهنة اعتبر المسؤول البريطاني أن السبيل الوحيد لحل هذه المعضلة هو مشاركة ايران في مؤتمر جنيف 2 حول سوريا. وحول دور الحكومة البريطانية في الانقلاب علي الحكومة الوطنية في عهد الدكتور محمد مصدق الذي أطاح بهذه الحكومة وأعاد الشاه المقبور الي السلطة بعد هروبه من ايران اعترف المسؤول البريطاني لدي اجابته علي سؤال مراسل قناة الاتجاه بتدخل بلاده في شؤون ايران الداخلية بمافيها الانقلاب علي الحكومة الوطنية عام  1953 واحتلالها في زمن قوي الائتلاف الامريكي البريطاني الروسي في الحرب العالمية الثانية وبالتالي في قضية احتكار التنباك في عهد ناصر الدين شاه والقضايا التي شهدتها ايران حتي الآن. ولدي اجابته علي سؤال بشأن فرض الحظر علي ايران الاسلامية أعرب استرو عن اعتقاده بعدم ضرورة فرض هذا الحظر الذي ألحق الضرر بكلا الجانبين ودفع الطرفان ثمن ذلك. وقال المسؤول البريطاني " لو تم فرض عقوبات جديدة علي طهران فإننا سنشاهد ردود أفعال سيئة للغاية في ايران ". 

 

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة