الصور تكشف : عسكريون امريكان يضرمون النيران في اجساد العراقيين

رمز الخبر: 251428 الفئة: دولية
احراق اجساد عراقيين

بثت شبكة "سي ان ان " الخبرية الامريكية تقريرا لمراسلها "برايان تد" يكشف ابعاد جديدة عن انتهاك القوات الامريكية لحرمة اجساد القتلى العراقيين ، ابان الغزو الامريكي للعراق حيث اوضح التقرير بالصور كيف يضرم عسكري امريكي النار في جسد قتيل عراقي .

وقال "برايان تد " في تقريره ، ان المعارك الدامية في العراق متواصلة منذ عدة سنوات ، وفي الايام الاخيرة خاضت مليشيات تحظى بدعم من القاعدة معارك ضارية ضد القوات العراقية من اجل فرض سيطرتها على مدينتي الرمادي والفلوجة ، المدينتين التي خاض الجيش الامريكي فيها العديد من المعارك وتحمل المزيد من الخسائر.  وفي الوقت الحاضر ابلغ المسؤولون العسكريون الامريكان شبكة " سي ان ان " بانهم يدققون في هذه الصور التي تعود للعام 2004، والتي نشرها موقع"تي ام زي" وسلمها للبنتاغون خلال الاسبوع الماضي . و وفقا لموقع "تي ام زي" فان هذه الصور التقطت في الفلوجة ، وتوضح احراق العسكريين الامريكان لاجساد العراقيين ، واحدى هذه الصور تبين احد العسكريين الامريكان وهو يصب سائلا على احد الاجساد ، وثانية توضح احتراق ذلك الجسد بالنيران ، والثالثة  تبين عسكري امريكي يصوب بندقيته الى جمجمة ، وهناك الكثير من هذه الصور" . و قال القائد العسكري السابق في العراق جاناتان : " هذه الصور قبيحة للغاية ، لكن لا ادري ما الذي حدث ". و قال مراسل شبكة سي ان ان :  ان"القيادة العسكرية الامريكية لم تستطع بيان الوحدة العسكرية التي كان هولاء الافراد يؤدون الخدمة فيها ، وانها تتحرى جديا لمعرفة هؤلاء الاشخاص ". ويضيف جاناتان ، ان "المعارك التي خاضها عام 2004 في الفلوجة تعد من اعنف المعارك التي خاضها من بعد معارك فيتنام ، اذ ان القوات الامريكية كانت مجبرة على تفتيش كل بيت من بيوت المدينة من اجل العثور على المسلحين" .  اما الضابط السابق " ايوغني فليدل" فيقول : "مما لاشك فيه ان المجتمع يرفض ويدين مثل هذه الاعمال ، ويجب ان نوضح للعالم وللشعب الامريكي عما كانوا هؤلاء يقومون به ". واستطرد قائلا "ان لم يكن هؤلاء موجودون حاليا في الجيش لتقديمهم لمحاكم عسكرية ، فيجب البحث  عنهم وعن المحكمة التي بمقدورها محاكمتهم . 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار