أمير عبد اللهيان : قرارات مؤتمر جنيف 2 ينبغي أن لا تؤدي الى تقوية التيارات المتطرفة في سوريا

رمز الخبر: 253633 الفئة: سياسية
عبداللهیان

اكد الدكتور امير حسين عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية ضرورة التزام النظرة الواقعية تجاه تطورات الساحة السورية ، و قال : ان على المشاركين في مؤتمر جنيف 2 ، ان يدركوا بان قراراتهم التي سيتخذونها في المؤتمر ، ينبغي ان لا تؤدي الى تقوية التيارات المتطرفة في سوريا .

و قال عبداللهيان خلال استقباله في طهران السبت ، المدير العام لشؤون الشرق الاوسط في وزارة الخارجية الفرنسية جان فرانسوا جيرو ، ان هذا المؤتمر يمكنه ان يشكل احد سبل الحل السياسية شريطة ان ينظر بواقعية الي تطورات الساحة السورية وان يستطيع الشعب السوري في نهاية هذا المسار تقرير مصيره بنفسه . و اكد عبد اللهيان ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر صوت الشعب السوري معيار الطريق الديمقراطي ، معربا عن امله بان لا تتكرر في الساحة السياسية وفي مؤتمر جنيف 2 ، الاخطاء المرتكبة من جانب بعض الاطراف الاجنبية في الساحة الميدانية السورية . واضاف عبد اللهيان ان احدى حقائق المعادلة السورية المعقدة هي ان الارهابيين والتكفيريين هم اليوم اللاعب الاكثر تدميرا في الساحة السورية . و اشار الى نمو التيارات الارهابية في سوريا وتواجد العناصر التكفيرية في هذا البلد ، و قال لقد تحقق في الساحة الميدانية تقدم جيد من قبل القوات الشعبية والجيش السوري في مسار مكافحة الارهابيين حيث يلعب الشعب السوري دورا اساسيا في هذه الانتصارات . و اوضح قائلا : بعد مشاهدة الجرائم المرتكبة من جانب المجموعات الارهابية ، نزل الشعب الى الساحة ، الى جانب الجيش السوري ، للتصدي الى هذه المجموعات . واشار مساعد الخارجية الى الاوضاع الانسانية في سوريا ولفت الي ضرورة توفير المستلزمات الاساسية للشعب السوري في جميع المناطق، مشددا علي الجهود المبذولة من جانب ايران لحث بعض الدول والمؤسسات الانسانية لارسال المساعدات الي هذا البلد .

من جانبه اكد المدير العام لشؤون الشرق الاوسط في الخارجية الفرنسية بان لا حل عسكريا للازمة السورية ، معربا عن امله بان يتمكن المجتمع العالمي من انهاء هذه الازمة عبر عقد مؤتمر جنيف 2. واكد جان فرانسوا جيرو ضرورة التشاور وتبادل وجهات النظر مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، واضاف ان من المناسب ان تشارك في مؤتمر جنيف 2 جميع الدول التي بامكانها ان تترك تاثيرا ايجابيا لانهاء الاشتباكات في سوريا ، و لقد اعلنت فرنسا سابقا ايضا بانها لا تمانع في مشاركة الدول المهمة في مؤتمر جنيف 2.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار