مع دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ غدا ...

عراقجي: سيتم تعليق الجزء الرئيس من الحظر النفطي المفروض على ايران

رمز الخبر: 253766 الفئة: الطاقة النووية
عراقچی

اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون الدولية والقانونية وكبير المفاوضين النوويين السيد عباس عراقجي، بانه سيتم تعليق الجزء الاكبر من الحظر المفروض علي الجمهورية الاسلامية الايرانية مع دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ اعتبارا من يوم غد الاثنين.

و اضاف عراقجي في حديث خاص للوحدة المركزية للانباء قائلا " منذ ابرام الاتفاق النووي بين ايران والـ 5+1 عمد الطرفان الى اتخاذ مجموعة خطوات في سبيل تنفيذه". واضاف يقول " كما ان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية «يوكيا امانو» اعلن في رسالة له الخطوات المتبعة في اطار اتفاق جنيف النووي". وأوضح عراقجي بأن مجموعة الـ5+1 وتحديدا الدول الاوروبية واميركا تعمد الى اتخاذ خطوات في مسار رفع الحظر ضد ايران لاسيما تلك المفروضة على القطاع النفطي. واشار الى ان الدول الغربية ستعلق بشكل كامل الحظر المفروض على قطاع البتروكيماويات وتصديرها فضلا عن قطاع تصنيع السيارات واستيراد قطع غيارها والتي تاتي جميعها في اطار الاتفاق النووي. واضاف قائلا " علاوة على ذلك فان اجراءات تعليق الحظر ستشمل الاتجار بالمعادن الثمينة كالذهب وقطاع الصناعات الجوية ومستلزماته". ولفت الى انه مع تطبيق الاتفاق سيقفز مستوى التبادل التجاري بين ايران واوروبا الى 10 اضعاف، فضلا عن  شموله الافراج عن 4.2 مليار دولار من الارصدة المجمدة. واضاف " تتمثل الاهمية في هذا الشأن باستئناف عمل  القنوات المصرفية التي تسهل عملية الاتجار بالسلع الاستهلاكية الرئيسية كالمواد الغذائية  والادوية والمعدات الطبية والتي تعتبر الجزء الاساسي من تجارتنا الخارجية". واكد كبير المفاوضين بانه في حال تملص الطرف الغربي عن تعهداته المنصوص عليها في الاتفاق فان ايران الاسلامية ستعود الى مزاولة انشطتها النووية الى حالتها التي سبقت الاتفاق. وحول قيام الجانب الاميركي بنشر بيان يتعلق  باتفاق جنيف النووي قال " ان البيان نشر على نحو شفاف واطلع عليه الجميع، حيث انه وبعد نجاح المفاوضات المتعلقة بالتوصل الى آلية تطبيق الاتفاق النووي المؤقت، تم تدوين وثيقة غير رسمية لجميع الاستنتاجات المشتركة والمتفق عليها في اطار non paper. واستطرد قائلا " ان هذه الوثيقة غير صالحة للنشر لكون ان نشرها يظفي عليها طابع الرسمية وحينها ستكون ملزمة فيما تشكل الوثقة مجموعة استنتاجات شفوية،ولكنها بنفس الوقت لا تعتبر وثيقة سرية ولا تحمل بطياته ما يستدعى السرية ونحن بدورنا ارسلناها الى الجهات المعنية المختلفة ".وتابع قائلا " ان جميع المؤسسات المعنية في البلادولاسيما مجلس الشورى الاسلامي استلم نص الوثيقة ولا يوجد اي غموض ازاءها ". واعتبر الدكتور عراقجي بان نشر الجانب الاميركي للوثيقة انما ياتي في اطار الاستهلاك الداخلي على اساس الضغوطات التي يواجهها كل من البيت الابيض والكونغرس الاميركي.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار