المالكي ينتقد دعم باراك اوباما للمعارضة السورية بالسلاح

رمز الخبر: 264563 الفئة: دولية
نوری المالکی

انتقد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، إعلان الرئيس الأميركي باراك اوباما دعمه لما يسمى بـ"المعارضة" السورية بالسلاح ، و قال إلى ان هذا الاجراء يناقض مواجهة الولايات المتحدة الامريكية للإرهاب ، مؤكدا ان الوقت قد حان لمهاجمة الفلوجة وطرد مسلحي "داعش" منها .

ودعا المالكي في كلمته الاسبوعية إلى العراقيين امس الاربعاء العالم الي تحمل مسؤولياته عن مساعدة العراق في حربه ضد الارهاب سياسيا واعلاميا وتسليحيا، وقال " إن انتشار الارهاب في سوريا هو الذي اعاده إلى العراق". وانتقد رئيس الوزراء العراقي عمليات تسليح بعض الدول للارهابيين في سوريا وقال " إن دعمهم في سوريا يتناقض مع مواقف دعمهم للعراق في مواجهة الإرهاب " في اشارة إلى اعلان الرئيس الأميركي باراك اوباما ودول عربية اخرى مثل السعودية وقطر عن دعم مسلحي المعارضة السورية بالسلاح. وتابع قائلا " ان السلاح بدأ يتدفق علينا من سوريا حيث تمكنت القوات الامنية قبل خمسة ايام من استهداف رتل مكون من 15 شاحنة محملة بالسلاح قادمة من سوريا إلى العراق ". وحذر من أن فسح المجال في ايصال السلاح إلى التنظيمات الارهابية والمتطرفين في سوريا يعني دعما لهم في العراق. وأكد المالكي انه لم يعد هناك متسع من الوقت لدخول الفلوجة وحسم المعركة فيها ، مشيرا إلى انه لا مفر من مهاجمة الفلوجة رغم الخسائر التي ستقع فيها وقال " لاننا مضطرون اليها". واضاف قائلا " ان القوات الامنية ستقوم بعمليات تطويق شديدة لمواقع وجود مسلحي داعش قبل الانقضاض عليهم وانهائهم ". وشدد المالكي بالقول " سنضرب بيد من حديد على ايدي القتلة الغرباء". وناشد جميع الفرقاء السياسيين إلى تنحية خلافاتهم جانبا والتوحد في مواجهة القاعدة والمتعاونين معها والقضاء عليهم. 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار