في مقابلة صحافية...

ظريف: حل الازمة السورية دون الاسد ضرب من الخيال وطهران تمضى قدما في المفاوضات النووية

رمز الخبر: 270687 الفئة: سياسية
محمد جواد ظریف

أكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف في مقابلة مع صحيفة " فرانكفورتر الغماينة تسايتونغ" الالمانية بأن اجتراح الحلول الكفيلة بانهاء الازمة السورية دون الاسد خيال يجب التخلى عنه مشددا علي قرار الجمهورية الاسلامية الايرانية المضي قدما في المفاوضات النووية مع الدول الغربية.

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الدكتور ظريف أكد ضرورة وقف اطلاق النار على نحو عاجل في سوريا وقال" يجب أن يكون وقف اطلاق النار شاملا حيث ان الهدنة المحلية لاتنهي سفك الدماء في هذا البلد". ودعا ظريف إلى إرسال مساعدات انسانية فورية للسوريين لكون الظروف التي تخيم على سوريا كارثية. وأشار إلى المعارضة السورية و رعاتها الاقليميين والدوليين قائلا " على الجميع التخلي عن فكرة امكانية حل الازمة السورية دون الرئيس السوري بشار الاسد حيث اننا نتحدث الان عن مجموعات ارهابية ملطخة ايديها بالدماء فضلا عن دول بعينها تقدم الدعم اللوجستي والمالي لتلك المجموعات ،اذ لا تخويل لاي جهة اجنبية تحديد هوية الذي سيحكم البلاد ". وحذر وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية من تنامي التطرف في سوريا معتبرا  بأن مخاطر التطرف لا تقتصر على هذا البلد فحسب بل من المرجح سريانها الى الشوارع والاحياء الاوروبية ايضا.وأكد أهمية التعاون بين ايران والمجتمع الدولي للحد من ظاهرة التطرف وقال" يتعين على الدول التي تقدم نفسها كمكافحة للارهاب من جهة وتدعم المجموعات المتطرفة من جهة اخرى، أن تفهم بأن الثقة يجب ان تكون متبادلة وليست شارعا ذا اتجاه واحد". وشدد الدكتور ظريف، علي قرار طهران بدفع بالمفاوضات النووية قدما مع الدول الغربية وعدم التراجع عن عملية تخصيب اليورانيوم وأضاف" لقد تحدثنا كثيرا مع الدول الغربية حول هذا الموضوع وحين يكون لدينا خطة عمل مشتركة فان الاتفاق لن يكون بالضرورة صعبا، حيث ان هدفنا المشترك يتمثل بضمان، احتفاظ البرنامج النووي الايراني على طابعه السلمي". واضاف قائلا" ليس من السهل القبول باملاءات الآخرين وحرماننا من امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية".
 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار