فلسطين تزفّ آيات الأخرس بعد 12 عاماً من استشهادها

رمز الخبر: 271262 الفئة: انتفاضة الاقصي
ايات الاخرس

شيعت الجماهير الفلسطينية اليوم الاثنين الاستشهادية "آيات الأخرس" الى العلياء ، قرب بيت لحم ، بعد أن سلمت قوات كيان الارهاب الصهيوني جثمانها إلى ذويها ، حيث كانت نفذت عملية استشهادية في مستوطنة كريات يوفيل بالقدس المحتلة قبل إثني عشر عاماً ، فيما احجمت قوات الاحتلال عن تسليم جثة الشهيدة الى ذويها .

فقد عادت آيات الأخرس أخيراً .. او بالأحرى عاد جثمان الشهيدة من مقابر الأرقام الصهيونية ، لتدفن كما يليق بالشهداء قرب بيت لحم ، حيث كان أعد قبرها منذ عمليتها الاستشهادية قبل 12 عاماً . و الصبر كان عكاز انتظار والديها الطويل ، و اليوم اذ يعود إليهما جثمانها، تكاد تخونهما الكلمات . تقول والدتها : "عندي شعور أم .. مفش (لا يوجد) قانون بالعالم بيرضى باللي عملته «اسرائيل»" . أما والدها فيقول قبل أن تخنقه الدمعة : "آيات أقرب لحضني اليوم من أي وقت تاني" ، مضيفاً "عيد وفرحة انو ترجع لنا ايات صار فينا نزورها بالليل أو النهار" . ابنة مخيم الدهيشة قرب مدينة بيت لحم، كانت في الثامنة عشر حين نفذت عمليتها الاستشهادية عام 2002 في مركز تجاري في القدس. ولولا قرار المحكمة الصهيونية العليا .. لظلت رقماً في مقبرة غريبة ، تقر «اسرائيل» بوجود أربع منها يتحول فيها الشهداء أرقاماً تختصر هوياتهم . آيات كانت واحدة من بين نحو 300 شهيدـ أسير في تلك المقابر . و سلّم جثمانها مع عدد من جثامين شهداء آخرين كانت «إسرائيل» تحتفظ بهم في مقابر الأرقام . وقد شيّعت فلسطين اليوم الإثنين الاستشهادية آيات الأخرس من مخيم الدهيشة ومعها الشهيد داوود بوصوي من قرية أرطاس إلى مثواهما الأخير في مدفن الدهيشة ، ليرقدا في قبرين يحملان هذه المرة اسميهما تسبقهما عبارة شهيدة وشهيد .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار