نبيه بري يطالب نظيره الليبي بتفعيل متابعة قضية اختطاف الإمام موسي الصدر

رمز الخبر: 271350 الفئة: الصحوة الاسلامية
الإمام الصدر

بعث رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري رسالة خطية إلي نظيره الليبي نوري بو سهمين ، دعاه فيها إلي تفعيل التعاون في إطار متابعة قضية اختطاف الإمام السيد موسي الصدر مع رفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين الذين خطفوا في ليبيا منذ أكثر من 35 عامًا.

و معلوم أن الإمام الصدر غادر مع رفيقيه إلي ليبيا في آب 1978 بدعوة من الطاغية الليبي المقبور معمر القذافي، عندما أقدمت أجهزة الاستخبارات الليبية آنذاك علي اختطاف الإمام الصدر ورفيقيه وعملت علي إخفاء أي أثر لهم داخل ليبيا. وبعد مقتل الطاغية القذافي وسقوط نظامه أعادت السلطات اللبنانية الرسمية تفعيل هذه القضية في سبيل كشف مصير الإمام الصدر ورفيقيه وإعادتهم إلي بلادهم. وفي هذا الإطار توجه وفد لبناني السبت الماضي إلي ليبيا برئاسة عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية النائب أيوب حميد، حاملاً معه رسالة خطية من الرئيس نبيه بري الي بو سهمين تتعلق بتفعيل التعاون في قضية الإمام الصدر. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في خبر لها اليوم أن النائب أيوب حميّد والوفد المرافق التقوا بو سهمين وسلموه رسالة الرئيس بري، كما التقوا عددا من الوزراء وكبار المسؤولين الليبيين وأكدت أنه «تم التوافق علي وسائل وآليات عمل تسهم في تسريع الخطي بما يخدم القضية وصولا إلي تحرير الإمام الصدر ورفيقيه». وأضافت الوكالة إن«الجانب اللبناني شدد خلال اللقاءات علي ضرورة التوسع في استجواب أركان النظام البائد الموقوفين وملاحقة الفارين منهم ولمس كل التقدير والتجاوب من الجانب الليبي الذي أكد أن جريمة الخطف ألحقت العار بالجانب الليبي وأن ما أقدم عليه القذافي وأعوانه لا يمكن أن يطويه الزمن».

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار