كاتب سعودي يشبه القرضاوي بـ"ابن سبأ" و يتهمه بـ"الجهل والتعصب"

رمز الخبر: 271450 الفئة: دولية
القرضاوي

شن برنامج "اتجاهات" الذي بث عبر قناة "روتانا"، مساء أمس الاحد هجوماً على الشيخ السلفي يوسف القرضاوي، ودوره في دعم جماعة الإخوان المسلمين إثر تحريضه قبل أيام على السعودية والإمارات، والذي جعل الإمارات تستدعي سفير قطر في أبو ظبي لتسلمه مذكرة احتجاج.

و البرنامج الذي استضاف كلاً من الأكاديمي القطري عبد الحميد الأنصاري والكاتب السعودي زهير كتبي وأستاذ الشريعة في جامعة الأزهر أحمد كريمة، ركز على مااسماه بظاهرة القرضاوي، وتم في بدايته عرض مواقف القرضاوي المتناقضة تجاه عدد من الرؤساء العرب كبشار الأسد وزين العابدين بن علي، وآرائه المتغيرة تجاه بعض القضايا المهمة على الصعيدين العربي والدولي. الكاتب السعودي زهير كتبي طالب الخارجية السعودية باستدعاء السفير القطري لدى الرياض وتسليمه مذكرة احتجاج على إهانات المواطن القطري يوسف القرضاوي لحكومة وشعب المملكة. ويحمل القرضاوي، الذي استقر في الدوحة بعد خروجه من مصر قبل حوالي 50 عاما، الجنسية القطرية، لكن تأثيره السياسي داخل مصر ظل مستمرا في ظل علاقته بجماعة الإخوان المسلمين. وراى كتبي أن اسقاط الإخوان من حكم مصر كان عملا شعبيا دعمته السعودية، غير أن القرضاوي لايريد الاعتراف بذلك ويصر على توجيه الاساءات لحكومة المملكة حسب تعبيره. و شبّه كتبي القرضاوي بعبد الله بن سبأ لأنه تحول من داعية للدين إلى داعية للخلاف والفتنة والمصالح السياسية، وأضاف ان "القرضاوي تمادى في غيّه، وكّرس منبر "قطر" لمهاجمة الأمة الإسلامية كلها"،وطالب بسحب الجنسية المصرية من القرضاي ومحاكمته. واعتبر كريمة "القرضاوي ومن على شاكلته سلكوا سبيل التحزب والتعصب والتمذهب، في سبيل نصرة جماعة إرهابية فرقت المسلمين شيعا". وأضاف ان القرضاوي " كان يهدف بعد الثورة أن يعود لمصر زعيما، ويحصل على منصب شيخ الأزهر الذي لا يستحقه"، مضيفا أن " القطبيين أصحاب تنظيم الاغتيالات، خوارج يخططون لتنفيذ الخارطة الأمريكية الصهيونية الجديدة بالشرق الأوسط". و تابع كريمة قائلا " القرضاوي رجل جاهل بالإسلام والشريعة، ولا يليق أن يلبس مثله العمامة الأزهرية وينتسب للأزهر"، مضيفا أن "الأزهر بصدد سحب الدرجات العلمية التي حصل عليها القرضاوي من جامعته قريبا". أما الكاتب عبدالحميد الأنصاري والذي قدم نفسه كتلميذ للقرضاوي فقد أشار إلى أن "أغلبية القطريين لايرضون علي تجاوزات القرضاوي واتهاماته للسعودية والإمارات ومصر"، مضيفا أن " ما يحدث في مصر شأن شخصي للمصريين، ولا يجب أن يتحول الخليج ( الفارسي) إلى مركز إخواني لمقاومة السلطات في مصر". وتابع الأنصاري " ليس عيبا أن يكون للعالم آراء سياسية، لكن العيب في أن يوهم العالم الناس أن رأيه السياسي هو رأي الدين ".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار