تمرد البحرين: عصيان مدني في ذكرى انطلاق الثورة تحت شعار"مقاومون منتصرون"

بمناسبة اقتراب ذكرى انطلاق ثورة 14 فبراير/شباط، أعلنت حركة "تمرد البحرين" عن تنفيذ عصيان مدني في 14 شباط الجاري تحت شعار "مقاومون منتصرون"، والذي سيبدأ بالخروج الجماهيري في مسيرات واعتصامات أمام مداخل المدن والبلدات منذ الصباح الباكر.

تمرد

و في بيان صادر عنها، أعربت حركة "تمرد البحرين" عن إيمانها بأن "الثورة والخيار الثوري هو الطريق الوحيد للتحرر والقصاص العادل الذي لن يكون دون أن يحكم الشعب نفسه بنفسه وان الشعب البحريني لابد أن يعي خطورة وحساسية الموقف وينتقل إلى مرحلة العمل الثوري الجماهيري المقاوم المستمر ليفرض شروطه ويحقق أهدافه فهذا العالم لا يفهم إلا لغة القوة". هذا وكانت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية قد اعلنت عن إستعداد قوى المعارضة الوطنية، والقوى الثورية لاطلاق برامجها السلمية لاحياء الذكرى الثالثة لانطلاق الثورة في البحرين. وقالت في بيانها " تدخل الثورة البحرينية التي انطلقت في الرابع عشر من فبراير 2011م عامها الرابع في الأيام القادمة، في حين لازالت غالبية شعب البحرين متمسكة بالثورة السلمية المطالبة بالتحول الديمقراطي في البحرين ومصممة على الاستمرار في ذلك". وأكدت أنه رغم من مسلسل الانتهاكات الشنيعة والوحشية التي ارتكبها النظام ضد الشعب والتي تحتفظ بها ذاكرة الثورة، فإن الشريط مليء بصور الارادة والثبات والعزيمة والعزة في جانب آخر. وأشارت إلى أن الذكرى الثالثة لانطلاق الثورة تأتي في ظل اكتظاظ السجون البحرينية بالمعتقلين السياسيين، فيما يخوض الشعب معركة النَفس الطويل التي أثبت أنه يقودها بكل اقتدار. وقالت الوفاق " تشير الوقائع على الأرض، بأن الضربة الأمنية الهمجية التي تلقتها الثورة البحرينية، بالاضافة للوحشية المنقطعة النظير من قبل قوات النظام في سفك الدماء الحرام، والاعتداء على الحرمات والمقدسات والأطفال والنساء، واعتقال الشخصيات  السياسية والحقوقية والمهنية، والقمع والتعذيب والمحاكمات المشددة، كل ذلك لم يحول بين الثورة واستمرارها إلى اليوم، ما يعني أن كل خيارات كسر هذه الثورة قد فشلت فشلاً ذريعاً، وتصاغرت أمام عظمة الصمود الكبير الذي حققه شعب البحرين، وهو انتصار تسجله الثورة البحرينية وتطبعه على تاريخ الوطن والعالم  بكل افتخار ".

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار