الحرس الثوري يعلن استعداده للرد الحازم والمدمر على أي تهديد

اصدرت قوات حرس الثورة الاسلامية في ايران اليوم الاحد بيانا اكدت فيه بان الاقتدار الدفاعي للقوات المسلحة، والاستعداد الشامل للحرس والتعبئة للرد الحازم والمدمر على اي تهديد، يعتبر سندا رصينا وحاسما للمضي قدما باهداف وطموحات الثورة الاسلامية الى الامام ومن ضمنها المفاوضات النووية.

الحرس الثوری یعلن استعداده للرد الحازم والمدمر على أی تهدید

وهنأ البيان بحلول الذكرى الخامسة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، معتبرا المقاومة والاقتدار الوطني سر ديمومة الثورة والجمهورية الاسلامية والعنصر الاساس لتقدم الشعب الايراني والتغلب على جبهة الاستكبار والهيمنة.واعتبر البيان المنجزات والتداعيات الاقليمية والعالمية للثورة الاسلامية صدمة استراتيجية لاميركا ونظام الاستكبار والهيمنة واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ورغم المحاولات الشاملة والدائمة لجبهة المناهضين للثورة الاسلامية على مدى الاعوام الـ 35 الماضية، قد انهت الهيمنة الاميركية في المنطقة وتحولت اليوم الى قوة اقليمية متفوقة ولاعب دولي مؤثر.واضاف، ان الجمهورية الاسلامية ومن خلال الاصرار على مبادئها وثوابتها واهدافها الدينية والثورية السامية قد حققت منجزات مذهلة في مختلف المجالات بحيث ان هذه النجاحات والمكاسب المتحققة اصبحت خارج نطاق تحمل الاعداء وحولتهم الى مجرد متفرجين على صلابة واقتدار الشعب الايراني.واعتبر البيان، الاقتدار الدفاعي وقوة الردع لدى القوات المسلحة والجهوزية الشاملة للحرس الثوري والتعبويين البواسل للتصدي الحازم والمدمر لاي تهديدات ناجمة من مؤامرات الاعداء الاقليميين والدوليين، رصيدا راسخا وحاسما للمضي قدما باهداف وطموحات الثورة الاسلامية ومن ضمنها في مجال المفاوضات النووية واضاف، لاشك ان الجهاز الدبلوماسي الرسمي في البلاد وفي اطار تكتيك المرونة البطولية والاصرار على مبادئ وقيم الثورة وحفظ المنافع والمصالح الوطنية في مسار المفاوضات النووية مع مجموعة "5+1" يصون الحقوق النووية والاستراتيجية للشعب الايراني وسيعمل في ظل الصلابة الداخلية والاقتدار الوطني في البلاد على انهاء انتظار الايرانيين في الرد الصريح والشفاف والحازم على تبجحات جبهة المناهضين خاصة التصريحات والمواقف السخيفة والمهددة والوقحة للمسؤولين الاميركيين فيما يتعلق بوضع الخيار العسكري على الطاولة واهانة الشعب الايراني. وتابع البيان ، ان الحرس الثوري وبالمواكبة مع الشعب الايراني الابي والواعي، وضمن دعمه للحكومة المنتخبة، ورصده لمسيرة المفاوضات النووية وادراكه الصحيح تجاه سلوك مجموعة "5+1" خاصة نوع تصريحات ومواقف المسؤولين الاميركيين، عازم على الدخول الى الساحة لمواجهة استراتيجية الاميركيين الجديدة في الاهانة الوطنية وحمل عصا الحظر، والعمل عبر الاعتماد على الطاقات والاقتدار الوطني مأسسة اقتصاد المقاومة في المجتمع لسد منافذ امل العدو وحراسة الخطوط الحمر والحقوق المشروعة في مواجهة قوى الهيمنة والتدخل بصورة كاملة.ودعا البيان في الختام الشعب الايراني بمختلف شرائحه واطيافه للمشاركة الحماسية في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية يوم 22 بهمن (11 شباط /فبراير) لتجديد العهد والميثاق مع اهداف وقيم الجمهورية الاسلامية الايرانية وتجديد البيعة مع الولي الفقيه سماحة قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي (مد ظله العالي).

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة