علاوي : الخروج من العملية السياسية مرهون بدور ايران في العراق

اعترض رئيس وزراء العراق الأسبق ورئيس قائمة "العراقية" اياد علاوي على العنوان الذي اختارته صحيفة "الغد" الاردنية ، للمقابلة التي اجرتها معه قبل يومين و الذي يفيد بان علاوي سوف لن يكون جزء بعد الان من العملية السياسية في العراق ، مؤكدا في بيان ، انه "لا ينوي ترك العملية السياسية ، وإن ترك العملية السياسية سيكون فيما لو لم يتم تعديل مسارها أو لم تبتعد إيران عن العبث بالعراق ومقدراته" حسب زعمه .

علاوی : الخروج من العملیة السیاسیة مرهون بدور ایران فی العراق

و نفي علاوي ان يكون قد قال ذلك ، و قال ان كلامه قد تمت تجزئته ، وقال :  "نود التوضيح بأن العنوان الذي تم اختياره ليس إيجابيا ولا يمت لما صرح به الدكتور بصلة ، حيث إن الدكتور قال خلال المقابلة ، والكلام مذكور في نفس اللقاء ، إنه : "الآن وصلنا إلى لحظة عشية الانتخابات المقبلة ، فإما أن تعدل العملية السياسية ، و إما لن أكون جزء من عملية سياسية تضرب الوحدة الوطنية العراقية ، وتضرب الانتماء العربي والإسلامي للعراق ، و لا يشرفني أن أكون جزءا من عملية سياسية تديرها إيران في العراق ، ولا يشرفني أن تكون إيران هي صاحبة العملية السياسية و سأكون ضدها سلميا" . واعتاد رئيس "القائمة العراقية" إياد علاوي اللجوء الى وسائل الاعلام لإيقاف انحسار تأثيره ‏السياسي وغياب فعاليته في صناعة الحدث العراقي ، بسبب وجوده شبه المستمر خارج ‏العراق ، ليجري لقاءين في وقت واحد ، امس الاول ، الاول لصحيفة "الغد" الاردنية ، واللقاء الثاني لصحيفة ‏‏"الخليج" الاماراتية . وما يثير الانتباه في اللقاءين ، ان علاوي اجتر ذات الكلام ، وتحدث عن "امجاد" ماضية ، ‏واحداث عاشها العراق منذ العام 2003، وهو ما اعتاد عليه طوال سنوات، تاركا مساحة ‏صغيرة من الحوار للحديث عن خططه المستقبلية، وتوقعاته القادمة . ‏و بدا اياد علاوي في حديثه لكلا الصحيفتين، متشائماً من مستقبله السياسي ، لكنه سعى الى ‏رمي "اسقاطات" يأسه على العملية السياسية برمتها مشيرا الى انه "سيخرج من العملية ‏السياسية التي تضرب الوحدة الوطنية، والانتماء العربي للعراق" .‏

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة