المتحدث بإسم البيت الابيض يؤكد مواصلة الضغوط على ايران رغم المفاوضات النووية القائمة

أكد المتحدث باسم البيت الابيض الاميركي "جاي كارني" في مؤتمر صحافي قائلا:" لدينا خلافات كثيرة مع ايران رغم مواصلة مفاوضاتها النووية مع الـ5+1 حيث سنواصل بدورنا مع حلفائنا الدوليين الضغوطات المباشرة عليها".

جی کارنی

و حول إرسال الجمهورية الاسلامية الايرانية سفن حربية قبالة الحدود البحرية الاقليمية للولايات المتحدة ونجاح تجربتها الصاروخية قال المسؤول الامريكي" إن الايرانيين اعلنوا إقتراب سفنهم الحربية من الحدود الاميركية ولكن لا دليل لدينا يثبت بالفعل بتواجد السفن الحربية بقرب حدودنا". وفي معرض رده على سؤال بمدى إنعكاس هذه الخطوة على النوايا الايرانية في المفاوضات قال" أعلن  بصراحة حتي مع استمرار المفاوضات النووية بين ايران و5+1 بهدف التثبت مدى صدقية النوايا الايرانية والالتزام بتعهداتها حيال المجتمع الدولي، فإننا سنواصل الضغوطات المباشرة عليها بالتعاون مع حلفائنا الدوليين وأن الامر هذا ينطبق على برنامج الصواريخ ايضا". وأضاف" استطيع القول بأن لدينا الكثير من القضايا العالقة مع ايران وهوة الخلافات كبيرة جدا، بدءا من «دعمها للارهاب الدولي» - حسب زعمه - وحزب الله ما يجعلنا نعمد لمواصلة الضغوطات عليها او تنفيذ العقوبات القائمة ولانتهاون أبداء معها ونعمل على ايجاد إجماع دولي حيال هذه الواقعية". وتابع المتحدث قائلا" نحن وحلفائنا بمجموعة الـ 5+1 نتعاون بهدف معالجة هذا التحدي الكبير الذي يشكله البرنامج النووي الايراني للمجتمع الدولي وأمن المنطقة والعالم بأسره، عبر الطرق الدبلوماسية حيث ان الاهمية في الوقت الراهن تتمثل في تقييم مدى قدرة الدبلوماسية على معالجة هذا الملف من عدمها". وأمتنع عن تأكيد او نفي التقارير الزاعمة بدعم ايران المليشيات المتطرفة في سوريا وقال" بإمكاني القول بأننا ندعم مقاربة صعبة في التصدي لايران عندما لاتغير نهجها الداعم للمنظمات الارهابية حيث أننا والي جانب حلفائنا في 5+1 نحاول استكشاف حلول تفاوضية للتحديات المترتبة من هذه القضية والبرنامج النووي الايراني، لطمأنة المجتمع الدولي بأن ايران لم و لن تجنح نحو الاسلحة النووية".

 

أهم الأخبار