الوفد السوري: شعبنا لايمكن أن يقبل بأي حل سياسي لايداوي جراحه ويعيد له الأمان

نجح وفد الجمهورية السورية في الجلسة المشتركة مع وفد الائتلاف بحضور مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في فرض بند مكافحة الإرهاب وفقا لبيان جنيف الأول، وكان الوفد الرسمي السوري بدأ الجلسة بطرح هذا البند مطالبا بموقف مشترك من بيان مكافحة الإرهاب الذي تقدم به سابقا.

الوفد السوری: شعبنا لایمکن أن یقبل بأی حل سیاسی لایداوی جراحه ویعید له الأمان

و أكد وفد الجمهورية العربية السورية خلال الجلسة المشتركة أن الشعب السوري لايمكن أن يقبل بأي حل سياسي لايداوي جراحه ويعيد له الطمأنينة والأمان ومن هنا ينبع الإصرار على مناقشة مكافحة الإرهاب انسجاما مع بيان جنيف الأول. وأشار الوفد الرسمي السوري إلى أنه لايوجد حتى الآن جدول أعمال متفق عليه لأن أي مخرجات عن اجتماع جنيف 2 يجب ان تكون بالتوافق مبينا أن الحديث عن التوازي بالطرح بين الإرهاب والحكومة الموسعة كما طرح البعض هو طرح غير مجد وغير عملي ولا يحقق التوافق المطلوب. كما أوضح الوفد أنه طرح اليوم مشروع بيان مكافحة الإرهاب مرة اخرى بعد ان تقدم به في الجولة الأولى مجددا التأكيد على أنه منفتح على النقاش ببنوده. وشدد الوفد الرسمي السوري على أنه لايمكن الانتقال إلى أي بند آخر قبل الانتهاء من بند مكافحة الإرهاب والتوافق على بنود تطبيق مشروع البيان المقدم مضيفا أنه واستجابة لتطلعات الشعب السوري بعودة الأمن والأمان والاستقرار تمت دعوة الجميع إلى الوقوف أمام مسؤولياته وقفة واحدة قوية ضد الإرهاب. وطالب الوفد الرسمي الطرف الآخر بالارتقاء إلى السقف الوطني العالي للشعب في سوريا في مكافحة الإرهاب مبينا أن المواطنين السوريين يريدون أن يعرفوا إن كان الطرف الآخر يريد مكافحة الإرهاب أم سيبقى على سياسته الحالية. ولفت وفد الجمهورية السورية إلى أنه قام اليوم بالرد على المغالطات التي ساقها الوفد الآخر بالأمس بالوثائق والأرقام والبيانات التي تظهر جرائم الإرهابيين وتدميرهم للبنى التحتية في سوريا.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة