بركان كيلود يستيقظ في جزيرة جاوا

رمز الخبر: 283375 الفئة: اجتماعية
بركان كيلودجزيرة جاوا

خيّم خطر ثوران بركان كيلود على الجزء الشرقي من جزيرة جاوا الاندونيسية التي تزداد كثافة السكان فيها عن غيرها من مناطق العالم حيث أوردت وكالة "إيتار- تاس" أن احتمال خطر ثوران هذا البركان تم توصيفه بأعلى درجة ممكنة، لأن الهزات الأرضية التي تسبق الثوران بلغت الذروة.

و يعيش حوالي 350 ألف من السكان على بعد لا يزيد عن 10 كيلومترات من فوهة البركان المذكور الذي يبعد بـ90 كيلومترا تقريبا عن سورابايا ثاني أكبر مدينة في اندونيسيا. ويدرج بركان كيلود الذي يبلغ ارتفاعه 1731 مترا في قائمة أكثر البراكين نشاطا في الأرخبيل الإندونيسي. ويعني اسم "كيلود" بالاندونيسية "يسحق كل شيء في طريقة" وخلال 29 ثورة له جرت منذ عام 1311 دمر فعلا كل شيء في طريقه أكثر من مرة، قاضيا على الالاف من البشر. ووقعت أقوى ثورة لبركان كيلود عام 1568 حينما لقي زهاء 10 ألاف شخص مصرعهم، كما ذهب 5 ألاف شخص آخر تقريبا ضحايا لثورة هذا البركان التي وقعت عام 1919، حينما تدفقت المياه الفائرة من البحيرة الموجودة في فوهة البركان الى سفوح الجبل. واستيقظ بركان كيلود المرة الأخيرة عام 1998 حينما لقي 35 شخصا مصرعهم. والجدير بالذكر أن إجمالي عدد البراكين في الأرخبيل الاندونيسي يبلغ 500 بركان، وأكثر من 130 منها براكين نشيطة. وقد لقي أكثر من 150 ألف شخص مصرعهم من جراء 1.2 ألف ثورة لـ 76 أنشط بركان في اندونيسيا.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار