«لوفيغارو» : ولادة الحكومة اللبنانية تترجم بداية توافق دولي وإقليمي بما يتعلق بلبنان

رمز الخبر: 286737 الفئة: دولية
لوفیغارو

علقت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية على تشكيل الحكومة اللبنانية ، فلفتت إلى أنّ لبنان لم يكسر الرقم القياسي لبلجيكا في هذا الإطار ، لكنّه مع ذلك احتاج لـ 330 يوماً من أجل تأليف الحكومة ، و لاحظت أنّ التجاذبات استمرّت حتى الدقيقة الأخيرة من أجل التوصّل لتأليف حكومة وحدة وطنية من 24 وزيرا تحترم التوازنات السياسية والطائفية المعقدة في هذا البلد .

و فيما رأت الصحيفة الفرنسية أنّ اللبنانيين لا يعلقون آمالاً كبيرة على قدرة هذه الحكومة في التصدّي للتحديات الهائلة على مختلف الصعد السياسية و الاقتصادية والاجتماعية، لفتت إلى أنّ عمرها سيكون قصيرًا جدًا باعتبار أنّه سيكون عليها الاستقالة في الخامس والعشرين من أيار على أبعد تقدير، وهو اليوم الأخير لولاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان . و أشارت الصحيفة الفرنسية إلى أنّ ولادة الحكومة تترجم أيضاً بداية توافق دولي و إقليمي فيما يتعلق بلبنان ، ينصّ على ضرورة الحفاظ على الاستقرار، خصوصًا  أنّ الانقسامات في لبنان بلغت مستويات غير مسبوقة منذ بدء الأزمة السورية في آذار 2011، وهو ما هدّد التوازنات اللبنانية، إذ اصطفّ فريق الرابع عشر من آذار إلى جانب المعارضة السورية ، في حين انخرط "حزب الله" عسكرياً إلى جانب النظام السوري خارقا بذلك سياسة النأي بالنفس إزاء الأحداث السورية. وبرأي الصحيفة ، فإنّ عدوى العنف تصاعدت بشكل كبير على مدى الأشهر الماضية، وهو ما تُرجِم خصوصاً من خلال اشتباكات قاتلة في مدينة طرابلس، فضلاً عن الخروقات الحدودية والاعتداءات، دون أن ننسى التحدي الذي يمثله الارتفاع في عدد اللاجئين السوريين الذي وصل إلى 928000 مسجّلين من قبل الأمم المتحدة ، و ما يزيد عن المليون عملياً ، أي ربع عدد السكان اللبنانيين . وأشارت الصحيفة إلى أنّ قرب الانتخابات الرئاسية اللبنانية هو الذي دفع أيضاً إلى صياغة توافق دولي حول ضرورة حماية المؤسسات اللبنانية، إذ أنه بدون حكومة وبدون القدرة على انتخاب رئيس للجمهورية ، كان البلد مهدّدًا بالانفجار ، خصوصاً بعد أن مدّد البرلمان لنفسه . و خلصت "لوفيغارو" إلى أنّ التنازلات المتبادلة هي التي وضعت حدًا للأزمة الحكومية ، لافتة إلى أنّ رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وافق على الجلوس إلى جانب "حزب الله" رغم عدم انسحاب الأخير من سوريا ، كما أنّ الحزب تراجع عن مطالبته بالثلث المعطل في الحكومة . 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار