في مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية...

رئيس البرلمان الافغاني: الارهاب نشط مع دخول القوات الاجنبية الى افغانستان

رمز الخبر: 287445 الفئة: سياسية
الدورة التاسعة لمجالس دول التعاون الإسلامي في طهران

قال رئيس مجلس النواب الافغاني رؤوف ابراهيمي " ان القوات الدولية التي دخلت افغانستان تحت ذريعة مكافحة الارهاب، تستعد الان لمغادرة الاراضي الافغانية دون ان تحقق الهدف الذي جاءت من اجله ".

و أعرب رئيس البرلمان الافغاني الذي كان يتحدث امام المؤتمر التاسع لاتحاد البرلمانات الاسلامية الذي بدأ اعماله صباح اليوم الثلاثاء في طهران عن ارتياحه للمشاركة في هذا المؤتمر الذي يجمع اخوة له في الدين وقال " نحن المسلمون لو تمسكنا بحبل الله، لن نكون اخوة وحسب، بل يكون الواحد منا سندا للآخر، فان ابتلي أحدنا بأزمة أو مشكلة يهب الآخرون لمساعدته " ودعا الى اتخاذ الحيطة والحذر حيال مؤامرات ودسائس الاعداء". واوضح رئيس مجلس النواب الافغاني ان اراضي الدول الاسلامية غنية بالخيرات والثروات ،  ومعظمها تطل على البحار والمحيطات ، مشددا على ضرورة تعميق وتوثيق التعاون بين هذه الدول. وأكد ابراهيمي أن الشعب الافغاني صمد ولسنوات عديدة امام الاحتلال السوفياتي، وبعد أن نجح في طرد القوات السوفياتية، ارسلت دول اخرى قواتها الى افغانستان تحت مظلة قرار دولي صدر عن مجلس الامن الدولي ، لتندلع الحرب مرة اخرى، وتتهيأ الظروف للارهاب لينشط مرة اخرى. واضاف قائلا "‌ ان القوات الدولية التي دخلت افغانستان تحت ذريعة مكافحة الارهاب والتطرف ومكافحة انتاج وتهريب المخدرات ، هي الان بصدد الخروج من افغانستان دون تحقيق اي من اهدافها ". ووصف رئيس البرلمان الافغاني عمليات انتاج وتهريب المخدرات بأنها محرمة وتتنافي مع احكام ومبادىء الدين الاسلامي الحنيف وقال " يجب التعاون فيما بيننا للقضاء على عمليات انتاج وتهريب المخدرات ، وان لم يتم ذلك ، فليس مستبعدا ان تنتقل هذه الحالة من افغانستان الى الدول الاخرى في المنطقة". ودعا ابراهيمي الدول الاسلامية الى التحرك الجدي في مواجهة الارهاب وقال ان" الارهابيين والمتطرفين اظهروا الدين الاسلامي الحنيف للعالم بانه دين القتل والعنف في حين انه دين المحبة والتسامح".

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار