عراقجي : تفكيك المنشآت النووية الايرانية ليس مطروحاً على جدول الأعمال

رمز الخبر: 287999 الفئة: الطاقة النووية
عراقچی - 2

اكد كبير المفاوضين النوويين الايرانيين الدكتور عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية للشؤون الدولية و القانونية ، ان تفكيك المنشآت النووية الايرانية ليس مطروحا على جدول الاعمال ، معربا عن الامل بان يكون حسن النية من الطرف الاخر في الافعال ايضا الى جانب الاقوال .

و اشار عراقجي في تصريح للصحفيين الى جولة المفاوضات الجديدة التي جرت الثلاثاء في فيينا ، بين ايران الاسلامية و مجموعة السداسية الدولية ، و قال : امامنا عمل طويل للوصول الى الحل النهائي حول القضية النووية الايرانية ، و ان جولة اليوم كانت بداية جيدة لهذا الامر ، موضحا بان الهدف من هذه المفاوضات هو الوصول الى الحل النهائي و الشامل لهذه القضية . و لفت كبير المفاوضين النوويين الايرانيين الى ان هنالك امامنا مفاوضات طويلة ومعقدة ، و اضاف ان الجولة الاولى شكلت بداية طيبة و جيدة لندخل في مسار جديد ، وقبل هذه الجولة كانت لنا محادثات ثنائية مع الوفد الروسي ، كما التقى السيد ظريف مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو واجريت كذلك مفاوضات مع الوفد الصيني بعد هذه الجولة . و اعلن عراقجي ان اللقاءات الثنائية ، ستستمر الثلاثاء ، ففي البداية سيكون هنالك لقاء مع 3 دول اوروبية ، ثم هنالك لقاء ثنائي مع الوفد الاميركي . و لفت مساعد الخارجية الى ان المفاوضات على مستوى المساعدين و المدراء ستستمر بحضور وفود الدول السبع دون حضور ظريف و اشتون ومن المحتمل الاستمرار في ذلك غدا الاربعاء ايضا . و اكد عراقجي ان الهدف من مفاوضات اليوم و غدا ، هو الوصول الى جدول اعمال محدد للمفاوضات المتعلقة بالخطوة النهائية واضاف، اننا نريد في هذه المفاوضات اتخاذ الخطوة الاولى اي تحديد جدول اعمال للمفاوضات واطار للتفاوض وجدول زمني لاجراء المفاوضات . و اوضح ان المفاوضات كانت جيدة ، و اضاف : لقد اكدنا ان معيار المفاوضات و محورها هو برنامج العمل المشترك ولا يمكن ادراج اي موضوع خارج اطار هذا البرنامج في جدول اعمال المفاوضات . واشار مساعد الخارجية الى ان اشتون اعلنت عزم وارادة مجموعة السداسية لمواصلة المفاوضات في اجواء حسن النية ، و قال اننا نامل بان نشاهد حسن النية هذا عمليا . و اضاف عراقجي  اننا لا نريد الدخول في مفاوضات طويلة وبلا نتيجة ، ولو توفرت حسن النية والارادة السياسية اللازمة لدى الطرف الاخر فبالامكان حتى في فترة اقل من 6 اشهر الوصول الى حصيلة نهائية . وقال عراقجي ان هدف المفاوضات وطريق الحل النهائي هو الطمأنة الى سلمية البرنامج النووي الايراني و ان يتم مقابل ذلك الغاء اجراءات الحظر . و تابع كبير المفاوضين الايرانيين : الحقيقة هي ان البرنامج النووي الايراني سلمي الطابع و سيستمر في انشطته، وليس في عقيدة الجمهورية الاسلامية الايرانية التحرك نحو انتاج السلاح النووي . وحول تشكيل فرق العمل ، قال عراقجي : في ضوء تنوع وسعة القضايا المطروحة، فمن المحتمل في ختام المفاوضات تشكيل فرق عمل تساعد على التقدم الفني للقضايا مؤكدا بانه في جولة المفاوضات هذه لن يتم الخوض في المحتوى.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار