تدريبات واشنطن وسيول تثير"غضب" بيونغ يانغ والاخيرة تهدد بقطع لقاء العائلات

بيونغ يانغ تهدد بإلغاء برنامج لقاء العائلات بين الكوريتين وتعرب عن غضبها بسبب مباشرة الولايات المتحدة وجارتها اللدودة سيول تدريبات عسكرية مشتركة من المقرر أن يشارك فيها نحو 10 آلاف جندي في شبه الجزيرة الكورية.

تدریبات واشنطن وسیول تثیر"غضب" بیونغ یانغ والاخیرة تهدد بقطع لقاء العائلات

بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات عسكرية سنوية في ظل استمرار عملية لمّ شمل العائلات التي فرقتها الحرب الكورية، المنتهية منذ اكثر من 60 عاماً(1950 ـ 1953).

وتستمر التدريبات التي "أغضبت" بيونغ يانغ، حتى 24 نيسان/ ابريل القادم.

وكانت بيونغ يانغ قد احتجت على الخطط العسكرية الأميركية - الكورية الجنوبية، واصفة إياها بـ"التدريبات استعدادا للحرب"، وهددت بإلغاء برنامج لقاءات العائلات.

وتصر واشنطن وسيول على أن تدريبات "الحل الرئيسي" التي تتضمن محاكاة للعمليات العسكرية بواسطة الكمبيوتر وتدريبات "النسر" التي ستجري في الجو والبحر والأرض، تحمل طابعا دفاعياً بحتا.

ومن المقرر أن يشارك في التدريبات في شبه الجزيرة الكورية نحو 10 آلاف جندي أميركي وكوري جنوبي. وكانت التدريبات نفسها التي جرت منذ عام، قد أدت الى توتر العلاقات بين الكوريتين، إذ هددت بيونغ يانغ بشن ضربات نووية استباقية قد تستهدف القواعد الأميركية في المنطقة.

 

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة