المفصولون يخاطبون العالم الليلة استباقا لنظر«العمل الدولية» في شكوى ضد البحرين

رمز الخبر: 293976 الفئة: الصحوة الاسلامية
شكوى ضد البحرين في مارس

تنطلق مساء اليوم الاثنين في السادسة مساءا حملة تغريد باستخدام الوسم «هاشتاغ» #1u و #BHsacked، وذلك لتسليط الضوء على ما جاء في قضية العمال المفصولين، والشكوى الدولية التي قدمها 12 اتحاداً عمالياً عالمياً ضد حكومة البحرين لفصلها آلاف العمال وذلك في مخالفة واضحة للاتفاقية الدولية (111) المتعلقة بالتمييز.

وحث القائمون على الحملة وهم مجموعة من المفصولين، المغردين استخدام المنشن لإرسال التغريدات إلى شخصيات دولية هامة ومعنية بهذا الملف، وفي مقدمتها مدير منظمة العمل الدولية غاي رايدر @GuyRder، ورئيسة الاتحاد الدولي للنقابات شارون برو @sharanBurrow.

ومن المقرر أن تنظر منظمة العمل الدولية في اجتماعات مجلس إدارتها التي ستبدأ من 15 ولغاية 30 مارس المقبل، قضية انتهاك حكومة البحرين للاتفاقية (111) المعنية بحظر التمييز في الاستخدام والمهنة.

وكان 12 اتحاداً عمالياً قد رفعوا شكوى على حكومة البحرين بسبب انتهاكها معايير العمل وتسريح المئات من الموظفين في القطاعين العام والخاص.

وتقدم بالشكوى اتحاد عمال (بربادوس، بلجيكا، جنوب إفريقيا، كولومبيا، كندا، غينيا، تونس، فرنسا، بريطانيا، أميركا، الجزائر والنرويج) ضد الحكومة البحرينية لانتهاكها اتفاقية (111) الخاصة بالتمييز في الاستخدام والمهنة، وذلك بناءً على المادة 26 من دستور منظمة العمل الدولية.

وكانت البحرين قد انضمت إلى اتفاقية التمييز في الاستخدام والمهنة في 7 أبريل/ نيسان 1999 بموجب المرسوم بقانون رقم 17.

 

وكان رئيس الفريق العمالي في لجنة المعايير روي تروتمان، استعرض أمام المنظمة الشكوى التي وقع عليها ممثلو 12 اتحاداً عماليّاً، وجاء فيها "بعد سلسلة من المظاهرات في شهري فبراير ومارس للمطالبة بالتغييرات الاقتصادية والاجتماعية، والتعبير عن الدعم لإرساء الديمقراطية والإصلاح، فإن عدداً كبيراً من أعضاء النقابات والقيادات النقابية وكذلك العمال تم فصلهم من أعمالهم".وأضافت الرسالة "لقد تعرضت القيادات النقابية والعمال للعديد من العقوبات في العمل، تمثلت في عدم التزام الحكومة بالتزاماتها الدستورية نحو عدم التمييز"، وأضافت "على رغم تصديق البحرين على (اتفاقية) (111) فإنه تمت معاقبة الكثير من العمال في القطاعين العام والخاص، لقد بدأت عملية انتقامية ضد العمال عبر تقديم تقارير عن الغياب من العمل والتهديد باستخدام الإجراءات القانونية والتدابير التي تتراوح بين تخفيضات في الأجور وصولاً إلى إنهاء الخدمة"، وتابعت الشكوى أن «الفصل من العمل يتم على نطاق واسع، ولأسباب تستند على رأي العمال ومعتقداتهم وانتمائهم النقابي".كما أن تقرير بسيوني اعتبر أن عملية فصل العمال التي جرت هي فصل تعسفي، وأوصى بإعادة جميع المفصولين وتعويضهم.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار