الإندبندنت: 250 صفحة تكشف جرائم حرب ارتكبتها القوات البريطانية ابان غزو العراق

رمز الخبر: 296397 الفئة: دولية
بريطانيين

اعادت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية التذكير بان ساحة الحقيقة تقترب للكشف عن حقيقة جرائم حرب ارتكبتها القوات البريطانية ابان غزو و احتلال العراق ، كتعذيب المواطنيين بالصعق الكهربائي وتنفيذ عمليات إعدام وهمية واعتداءات جنسية وضرب وغيرها .

وكانت صحيفة الإندبندنت نشرت في وقت سابق، تقريرا عن عمليات تعذيب واعدام ترقى الى جرائم حرب يتحمل مسؤوليتها عسكريون وسياسيون بريطانيون بارزون. وتساءلت الصحيفة عمّا سيفضي به إعلان 400 من ضحايا الحرب في العراق عن تعرضهم لتعذيب وقسوة ممنهجة، وماذا سيكون رد فعل الشخصيات السياسية والعسكرية البريطانية حول الاتهامات الموجهة ضدها. وأوضحت الصحيفة أن التحقيقات التي وثّقتها نحو 250 صفحة، تفيد بأعترافات ضحايا امام المحكمة الجنائية الدولية حول تعرضهم الى الصعق بالكهرباء وعمليات إعدام وهمية واعتداءات جنسية وضرب وغيرها. وخمّنت الصحيفة ان هذه الاعترافات قد تقود الى اتهام شخصيات في مؤسسة الدفاع البريطانية بارتكاب جرائم حرب منهجية، منهم الجنرال السير "بيتر وال" رئيس اركان الجيش البريطاني، ووزيرا الدفاع السابقين "جيف هون"و"أدام إنغرام". ويركّز ملف الإدانة على قضايا خاصة بأكثر من 400 عراقي يمثلون آلاف من الادعاءات بسوء المعاملة التي ترقى إلى جرائم حرب بالتعذيب والقسوة والمعاملة القاسية اللاإنسانية أو المهينة. وكان تقرير نشر الشهر الماضي، أفاد بان منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، ترى إن المملكة المتحدة تجاهلت بشكل واضح أحد المبادئ الأساسية للقانون الجنائي الدولي، وهو مسؤولية القيادة فيما يتعلق بقضايا جرائم الحرب المرتكبة في العراق". وقالت المنظمة في التقرير المنشور على موقعها الرسمي ان "القادة العسكريون مسؤولون جنائياً عن جرائم الحرب التي ارتكبها مرؤوسوهم عندما كانوا على علم أو كان ينبغي أن يكونوا على علم بأن الجرائم كانت ترتكب أو على وشك أن ترتكب وأخفقوا في اتخاذ جميع التدابير اللازمة والمعقولة لمنع أو إنهاء تلك الجرائم".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار