الأمم المتحدة: حياة مسلمي أفريقيا الوسطى المحاصرين في خطر

رمز الخبر: 296423 الفئة: دولية
افريقيا

حذرت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين في بيان صدر عنها أمس الثلاثاء من المخاطر المحدقة بحياة اكثر من 15 الف مسلم محاصرين من قبل ميليشيات"أنتي بالاكا" (مناهضو بالاكا) المسيحية في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وذكرت المفوضية العليا لشئون اللاجئين، أن غالبية المدنيين المسلمين يخضعون لحصار مشدد في نحو 18 موقعًا مختلفاً في شمال غرب وجنوب شرق أفريقيا الوسطى، بما في ذلك العاصمة بانغي .

وجددت المفوضية العليا لشئون اللاجئين مناشدتها جميع العناصر المسلحة في جماعة "أنتي بالاكا " المسيحية بوقف الهجمات العشوائية ضد هؤلاء المدنيين ودعت إلى ضرورة الإسراع بنشر مزيد من القوات الدولية في إفريقيا الوسطى لضمان حماية هؤلاء المحاصرين.
كما دعت المفوضية العليا إلى الإسراع بنزع سلاح الميليشيات المسلحة في البلاد وتسريح أفرادها والعمل على إعادة اندماجهم عندما يكون ذلك ممكناً.

وأشارت المفوضية العليا إلى أن الحكومة الجديدة في جمهورية أفريقيا الوسطي تحتاج إلى دعم عاجل  لتنفيذ القوانين بفعالية وبشكل خاص من خلال نشر قوات الشرطة وإعادة تأسيس نظام قضائي لإنهاء الإفلات من العقاب.

يشار إلى أن أعمال العنف التي شهدتها البلاد منذ كانون الأول 2012 وحتى الآن تسببت بنزوح حوالي مليون شخص داخل البلاد والى خارجها.

ويوجد حاليا في البلاد التي تجتاحها موجة من أعمال العنف والقتل الطائفي منذ أشهر، نحو 1600 جندي فرنسي بالإضافة إلى 6000 من جنود قوات حفظ السلام الأفريقية، وكثيرا ما يتهمهم المسلمون بالفشل في نزع سلاح ميليشيات (مناهضو- بالاكا) التابعة لمتشددين مسيحيين.

ويواصل المسلمون مغادرة منازلهم في بانغي الى مختلف أنحاء البلاد إثر تصاعد الهجمات الطائفية، إذ زاد استهداف المسلمين منذ تنصيب"كاثرين سامبا - بانزا" المسيحية رئيسة مؤقتة جديدة للبلاد الشهر الماضي، خلفًا لـ"ميشال دجوتوديا  "، أول رئيس مسلم للبلاد منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960 والذي استقال من منصبه بفعل ضغوط دولية وإقليمية.

ودُمرت العديد من المساجد في بانغي ونهبت العشرات من منازل المسلمين وقتل الكثيرون منهم وأحرقت جثثهم في الشوارع بعد التمثيل بها إذ يتهمهم المسيحيون الذين يشكلون غالبية سكان البلاد، بدعم مسلحي"سيليكا" المسلمة.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار