سناتورة أمريكية: الاستخبارات المركزية تتجسس على مجلس الشيوخ وتنتهك مبدأ فصل السلطات

رمز الخبر: 304605 الفئة: دولية
دايان

قالت السناتور الديموقراطية دايان فاينستاين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الامريكي التي كانت تتحدث لصحافيين إن ادارة التفتيش في وكالة الاستخبارات المركزية فتحت تحقيقاً في مسألة تجسس الاستخبارات المركزية على مجلس الشيوخ الذي يعتبر انتهاكا لمبدأ فصل السلطات ، مؤكدة بذلك خبرا نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" مؤخرا.

و يأتي هذا الاعتراف بعد سلسلة فضائح التجسس التي كشف عن بعضها عميل الاستخبارات الاميركية السابق ادوارد سنودن، بدءاً من التنصت على مكالمات المستشارة الالمانية انجيلا ميركل وزعماء دول أخرى وصولاً إلى محاولات اختراق شبكة الانترنت وجمع كميات كبيرة من البيانات ورصد ملايين المكالمات الهاتفية عبر العالم، جاء فصل جديد مع اعلان عضو في مجلس الشيوخ الأميركي ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية تتجسس على مجلس الشيوخ الاميركي. وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" قد اعلنت ان التحقيق بدأ عندما اشتكى برلمانيون من أن بعض مساعديهم المخولين الاطلاع على اسرار الدفاع، يخضعون لمراقبة من قبل "السي آي ايه". ونقلت الصحيفة عن مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته قوله إن وكالة الاستخبارات المركزية نجحت في اختراق شبكة المعلوماتية لمجلس الشيوخ التي كان يستعملها المساعدون لصياغة تقرير طويل اقرته اللجنة خلال اجتماع مغلق في كانون الاول 2012. وكان هذا التقرير الذي يتألف من ستة آلاف صفحة خلص إلى أن اقامة مناطق سرية لاستجواب المشبوهين كان "خطأ فادحا". وقال التقرير الذي اعد بعد تحقيق استمر ثلاث سنوات ونصف السنة أن الوسائل العنيفة التي استخدمت في عمليات الاستجواب مثل الايهام بالغرق لم تؤد الى الحصول على معلومات حول مكان وجود اسامة بن لادن الذي قتل عام 2011 في باكستان. ومن جهتها، طالبت مجموعة الاتحاد الاميركي للحريات المدنية بتحقيق كامل في هذه القضية. وقال المسؤول في المجلس التشريعي للمنظمة كريستوفر اندرس "اذا تبين ان السي آي ايه كانت تتجسس على لجنة مجلس الشيوخ التي تشرف على وكالة الاستخبارات، فسيشكل ذلك انتهاكا خطيرا للفصل بين السلطات".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار