بعد عودته الى بلاده ....

سعودي قاتل في سوريا مع داعش: لا شيء يدل على مسمى الجهاد هناك

رمز الخبر: 304636 الفئة: دولية
سعودي

قال شاب سعودي توجه الى سورياللقتال هناك في صفوف ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش " بعد عودته الى بلاده ان الواقع في سوريا "مختلف وليس كما يصوره الاعلام، ولا شيء يدل على مسمى الجهاد هناك".

و اضاف سليمان سعود السبيعي الملقب بـ "السمبتيك" في مقابلة مع القناة الاولى الرسمية ان "الواقع في سوريا مختلف عما يصوره الاعلام، ولا شيء يدل على الجهاد والامور هناك غير ما يتصوره من يريدون الذهاب للجهاد"، وتابع السبيعي (25 عاما) ان دافعه الاساسي "بنسبة سبعين في المئة للقتال في سوريا هو مقتل شقيقه هناك". واكد السبيعي انه توجه الى "قطر ومنها الى تركيا قبل ان ينقله احد المهربين الى سوريا لانضمام الى جبهة النصرة ولكن لما وصلت قال لي احدهم انت مع الدولة الاسلامية في العراق والشام الان (داعش)"، واضاف " لقد خرجت للجهاد في سبيل الله، كنت اتمنى الموت، لكن لا شيء يدل على مسمى الجهاد هناك"، وكرر مرارا خلال المقابلة مناشدته الشبان السعوديين عدم التوجه الى سوريا. واوضح ان "غالبية قيادات داعش من السوريين والعراقيين" ،مشيرا الى ان "التونسيين يشكلون العدد الاكبر" من المقاتلين، وقال السبيعي "لما علموا ان لا علوم شرعية لدي، اوكلوا الي متابعة تويتر". واضاف انه اصيب خلال احد المعارك ، كما التقى صدفة باحد اصدقائه في الجامعة وهو محمد العتيبي، واشار الى ان "غالبية السعوديين هناك من صغار السن" مبديا استغرابه كيف تمكنوا من الخروج من المملكة. يشار الى ان الشبان دون سن الحادية والعشرين بحاجة الى موافقة ولي امرهم على سفرهم، ولا توجد ارقام محددة عن اعداد السعوديين الذين يشاركون في القتال في سوريا لكن مواقع التواصل الاجتماعي تعلن من حين لاخر مقتل احدهم هناك، لكن مصادر دبلوماسية غربية تقدر اعداد السعوديين الذين يقاتلون في سوريا بما لا يقل عن اربعة الاف. واكد السبيعي ان غالبية السعوديين هناك لم تكن لديهم اهتمامات على علاقة بما يجري في سوريا، وختم مؤكدا انه غادر المعسكر الذي كان موجودا فيه بشكل سري تاركا جواز سفره وانتقل الى تركيا حيث كان والده بانتظاره وعادا الى الرياض بالتنسيق مع السفارة السعودية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار