هاشمي رفسنجاني: اللوبي الصهيوني يحاول تضليل اوروبا وأمريكا عن طريق المفاوضات

أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني أن اللوبي الصهيوني يحاول تضليل اوروبا وأمريكا عن طريق المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واوروبا معتبرا مهمة العقلاء الدبلوماسيين لمعالجة هذا الموضوع كبيرة للغاية.

هاشمی رفسنجانی: اللوبی الصهیونی یحاول تضلیل اوروبا وأمریکا عن طریق المفاوضات

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام أعلن ذلك لدي استقباله السفير الفرنسي لدي طهران برونوفيشة ووصف المفاوضات في جنيف وفيينا بالمهمة لدول العالم كافة. واعتبر سماحته الصدق في الحديث والتعامل أحد أهم الشروط للتوصل الي نتائج ايجابية في المفاوضات ورأي لو أن القوي الدولية ترغب حقا بتسوية الامور من خلال القنوات الدبلوماسية فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية علي أتم الاستعداد لذلك. وتابع رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام قائلا " ان ايران الاسلامية وانطلاقا من فتوي مرجعها الديني الراحل طاب ثراه وخلفه قائد الثورة تعتبر انتاج الاسلحة النووية عملا حراما وتبغض الذين يستخدمونها في ارتكاب المجازر البشعة ضد الابرياء العزل ". وأشار آية الله هاشمي رفسنجاني الي ماضي العلاقات بين ايران وفرنسا ومكانة الأخيرة لدي الشعب الايراني موضحا أن اقامة مؤسس النظام الاسلامي في فرنسا تعتبر من الصفحات المشرقة بالنسبة للشعب الايراني واحترامه لهذا البلد الذي أطلق علي أحد شوارع ايران اسم نوفل لوشاتو. واعتبر مشاركة التجار الفرنسيين في المشاريع الايرانية جيدة وتؤدي دورا فاعلا في العلاقات المستقبلية وقال " اذا كانت فرنسا ترغب حقا بتعزيز العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية فإن الأخيرة علي اتم الاستعداد لذلك نظرا لوجود الامكانات الهائلة التي توجد فيها ". وبدوره أعرب السفير الفرنسي عن ارتياحه لمهمته باعتباره سفيرا لبلاده في ايران وأشاد بالشعب الايراني لحسن الضيافة وامتلاكه العواطف الجياشة والانسانية. وقال السفير " ان حكومة بلاده أثبتت من خلال ارسال التجار الي ايران بأنها ترغب حقا بتعزيز العلاقات مع هذا البلد " . وبخصوص البرنامج النووي السلمي الذي تعتمده الجمهورية الاسلامية الايرانية ومفاوضاتها التي أجرتها مع مجموعة 5+1 في جنيف وفيينا أكد أن هذه المفاوضات تركت اثارا بالغة علي مستقبل العلاقات بين ايران والعالم اضافة الي بناء جسور الثقة التي كانت غير موجودة في السابق. وأشار الي الاوضاع الجارية في سوريا ولبنان والعراق معربا عن بالغ قلقه لهذه الاوضاع المزرية داعيا ايران الي أداء دورها في تسوية المشاكل التي تواجهها المنطقة في الوقت الحاضر.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة