أبعاد المشروع الأمريكي لتوسيع مظلة القبة الحديدية «الإسرائيلية» نحو دول الطوق

رمز الخبر: 315366 الفئة: دولية
باتریوت

كشفت المؤسسة العسكرية الأمريكية عن نيّتها توسيع رقعة امتداد منظومة الدفاع الصاروخي في فلسطين المحتلة المعروفة بـ"القبة الحديدية" وتوسيع رقعة انتشارها لتشمل الأراضي الاردنية والمصرية بغية تعزيز القدرة الدفاعية لكيان الاحتلال الصهيوني ، وجاء العرض على لسان الملحق العسكري بالسفارة الأمريكية في تل ابيب، العميد جون شابلاند، فيما التزمت الحكومتان الأردنية والمصرية الصمت حيال ذلك.

و من جهتها التزمت السلطات الأردنية والمصرية السكوت المطبق حيال الخطة الأمريكية المعلنة لحماية «اسرائيل» والتي تتضمن منظومة جيلي الصاروخ "آرو" 2 و 3، المنوي دخولها الخدمة الفعلية عام 2016. ورافق الإعلان الأمريكي غير الرسمي،  تحويل  واشنطن مبلغ 429 مليون دولار اضافيا بصورة فورية لدويلة الإحتلال تلبية لاحتياجات تصنيع وشراء بطاريات القبة الحديدية. تجدر الإشارة إلى أن مجموع البطاريات تحت الخدمة الفعلية في جيش الاحتلال هي 7 بطاريات، ويتطلّع لنشر ما مجموعه 14 بطارية مع نهاية العام المقبل. و إثر إعلان الملحق العسكري الأمريكي، أوضح المدير السابق لهيئة الدفاع الصاروخية «الإسرائيلية» ارييه هيرتزوغ، أن مسألة توسيع نطاق الحماية الصاروخية ليشمل الأردن كانت مطروحة على جدول البحث خلال فترة ولايته بغية توفير الحماية للأردن إن تطلّب الأمر.  هذا فيما رحب المدير الحالي للهيئة المذكورة، يائير راماتي، بالعرض الأمريكي الذي يأتي إتساقا مع رغبة المؤسسة العسكرية الصهيونية للتعاون الدائم مع دول المنطقة، والتي تشمل الدول المذكورة،كما جاء على لسانه. وتغطي مظلة منظومة صاروخ "آرو-2" الحالية نطاق الأراضي الاردنية بما فيها العاصمة عمان، أما منظومة الجيل المتطور"آرو-3" فيمتد نطاقها إلى مسافة أوسع داخل الأراضي العراقية، بينما منظومة القبة الحديدية لا تتعدى دائرة اعتراضها 6 أميال وفق المعلومات العسكرية المتوفرة، أما منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الأمريكية باتريوت، فيبلغ مداها الاقصى 70 ميلا تم نشرها حديثا في الاراضي الاردنية المتاخمة لسورية.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار