لوس أنجلوس تايمز: تم طرد رئيس قسم عمليات إيران في الـ "سي آي إيه" لفشله في ادارة قسمه

ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" أن قيادة وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي آي إيه) طردت رئيس "قسم عمليات إيران" في الوكالة، جوناثان بانك، بعد أن بدأ موظفو القسم تمردا ضده وطلب عدد من أبرز العاملين نقلهم الى أقسام أخرى، احتجاجاً على سوء ادارته وفشله.

لوس أنجلوس تایمز: تم طرد رئیس قسم عملیات إیران فی الـ "سی آی إیه" لفشله فی ادارة قسمه

و أوضحت الصحيفة في عددها الصادر امس الأحد، ان قيادة الوكالة أعلنت إعطاء بانك إجازة مدفوعة الراتب، وذلك خلال لقاء عقدته الأسبوع الماضي مع الضباط والمحللين في القسم الذي ينسق عمليات التجسس على الجمهورية الاسلامية الإيرانية. ونقلت "لوس أنجلوس تايمز" عن 3 من الموظفين السابقين في الـ"سي آي إيه"، أن العاملين في قسم عمليات إيران بدأوا تمردا علنيا ضد أسلوب بانك في الإدارة، واتهموه بخلق جو من التعسف والعداء، أدى الى عرقلة عمل القسم الذي يعتبر مهما جدا بالنسبة للأمن القومي الأمريكي. وأشارت الصحيفة الى أن بانك قد أقيل عام 2010 من منصب رئيس فرع الـ "سي آي إيه" في اسطنبول، بعد ان نشرت صحف باكستانية وهندية وبريطانية اسمه في مقالات تتعلق بقضية قضائية، وذكرت الوكالة آنذاك أن بانك تلقى تهديدات بتصفيته. واعتبر مسؤولون أمريكيون في ذلك الوقت أن الاستخبارات الباكستانية هي من سرب اسم بانك لوسائل الإعلام، وذلك بسبب خلاف مع "سي آي إيه" نجم عن احتجاج إسلام آباد على الغارات الأمريكية على مناطق قبلية في باكستان. وكان بانك (46 عاما) قد عمل في محطات "سي آي إيه" في البلقان وموسكو وبغداد، كما كان مساعدا لجيمز الذي ترأس قسم العمليات بالوكالة في الفترة بين عامي 1999 و2004، ومازال بانك عميلا سريا من وجهة النظر التقنية، إلا أن اسمه بات معروفا منذ الحادث المذكور في عام 2010.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة