الأخبار" : هل تبدأ عملية تحرير عرسال من "القاعــدة"؟

رمز الخبر: 318429 الفئة: دولية
الاخبار

تعرضت صحيفة "الأخبار" لمجريات الوضع في بلدة عرسال اللبنانية ، و تساءلت : هل صدر قرار تصفية "المجموعات التابعة لـ "القاعدة" فيها؟ مستندة إلى معلومات تقول إنّ رئيس الحكومة السابق سعد الحريري أجرى اتصالات برئيس الجمهورية وقائد الجيش، طالباً دخول الجيش إلى عرسال.

و سالت صحيفة "الاخبار" : هل صدر قرار تصفية المجموعات التابعة لـ«القاعدة» في بلدة عرسال ؟ ، و قالت : السؤال بات مطروحاً بقوة في الأوساط السياسية والأمنية. فقد علمت الصحيفة أن الرئيس سعد الحريري أجرى اتصالات برئيس الجمهورية ميشال سليمان وقائد الجيش جان قهوجي وعدد من المسؤولين، طالباً دخول الجيش إلى عرسال . ولفتت مصادر قريبة من الحريري إلى أن الوضع في البلدة لم يعد يُحتمل بعدما باتت ملجأً للمسلحين، وبعضهم ينتمي إلى تنظيمات إرهابية. وهؤلاء باتوا عامل توتير للعلاقات بين عرسال وجيرانها. وبحسب مصادر معنية، فإن الجيش ينتظر أن تأخذ الحكومة قراراً لا لبس فيه تكلفّه بموجبه ضبط الأمن في عرسال. وهذا القرار ستكون له تبعات. فرغم الغطاء الذي تدّعي القوى السياسية منحه للجيش، يبقى من غير المعلوم المدى الذي سيصل إليه الدعم السياسي، بعد أن يبدأ الجيش تنفيذ مهمة ضبط الأمن في عرسال. وفيما أعلن الجيش الثلاثاء أنه اعتباراً من مساء الإثنين وحتى نهار اليوم الأربعاء،  «ستعزز وحدات الجيش انتشارها في مناطق البقاع الشمالي الحدودية، وخصوصاً منطقتي عرسال واللبوة وفي داخلهما، وستعمل على فتح الطرقات»، فإن موعد دخول الجيش عرسال لم يتحدّد بعد، رغم أن القرار محسوم لدى قيادته التي «تلقت مناشدات من عدد كبير من أهالي عرسال لضبط الأمن في البلدة».

أي عملية أمنية وعسكرية في عرسال ستستهدف، بالدرجة الأولى، المجموعات المرتبطة بـ«القاعدة»، سواء تلك التي تطلق صواريخ نحو بعض بلدات البقاع الشمالي (من داخل الأراضي اللبنانية أحياناً)، أو تلك التي كانت تسهم في نقل السيارات المفخخة من القلمون إلى لبنان. وفي هذا الإطار، علمت «الأخبار» عن توجه لدى شخصيات رسمية تنتمي إلى تيار المستقبل، يقضي بدفع إحدى المجموعات المحسوبة على «جبهة النصرة» في عرسال إلى مغادرتها نحو الأراضي السورية. وهذه المجموعة هي التي تأتمر بأوامر م. ح.، وتضم لبنانيين وسوريين.
وسيكون دخول الجيش عرسال اختباراً لبدء عمليات «مكافحة الإرهاب»، وهو العنوان الذي لا يزال المستقبل يرفعه كشعار لحكومة الرئيس تمام سلام. ونجاح أي تجربة مستقبلية في عرسال سيكون مقدمة لعملية أخرى في طرابلس، حيث لم تعد بعض المجموعات المسلحة تخفي إعلانها الحرب على الجيش، وباتت تستهدفه بكافة أنواع الأسلحة، وصولاً إلى تفجير عبوة ناسفة بإحدى آلياته ليل الثلاثاء. وبحسب معلومات أمنية، فإن معظم من يطلقون النار على الجيش يرتبطون بشخصيات «قاعدية الهوى».
وضمن هذا الجو المشحون، عادت ظاهرة قطع الطرق تضامناً مع «عرسال المحاصرة»، فترك الشارع لفتيان تحكموا بالبلاد والعباد، بغطاء ديني وسياسي، ووضعوا البلد على حافة الفلتان، بعدما عمدوا إلى التعدي على المارة والتدقيق في هوياتهم!
ورأى "تيار المستقبل" أن هناك حملة تحريض على عرسال وطرابلس. وفي بيان عالي اللهجة، حذّر الحريري، من «مخاطر حملات التحريض والتجني التي تستهدف طرابلس وعرسال»، مؤكداً «دور الدولة في تحمل المسؤولية الكاملة عن سلامة الأهالي، الذين لن يرضخوا لدعوات وتهديدات المتورطين في دماء الشعب السوري». وعبّر عن «أعلى درجات التضامن مع عرسال وأهلها، ومع طرابلس»، محمّلاً  "حزب الله" مسؤولية «استدراج الحريق السوري إلى لبنان» . وأعلن الحريري «تشكيل فريقي عمل من الكتلة النيابية والتيار، لوضع خطة عاجلة تشارك في معالجة الحالات الاجتماعية والإنسانية الطارئة في كل من طرابلس وعرسال، وتوفير مقومات الصمود الأهلي للمنطقتين».

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار