«إسرائيل» تعترف بأنها نسقت عملية جنين مع أجهزة الامن الفلسطينية وضابط صهيوني يؤكد ...

رمز الخبر: 320172 الفئة: انتفاضة الاقصي
صورة للرسالة التي ارسلتها القسام

أكدت مصادر عسكرية في جيش الاحتلال الصهيوني بانها نسقت بالفعل مع الاجهزة الامنية الفلسطينية خلال عملية اقتحام مخيم جنين بالضفة الغربية فجر السبت من اجل اغتيال حمزة ابو الهيجا المطارد في كتائب القسام ، فيما اكد ضابط صهيوني ان وصول عشرات المسلحين حال دون ارتكاب مجزرة في جنين .

و قال مسؤول عسكري لصحيفة يديعوت احرونوت : "طالبنا من عناصر الاجهزة الامنية البقاء في مقراتهم وعدم الخروج منها وتم ذلك فقط بعد ان طوقنا المنزل الذي كان بداخلة الشهيد ابو الهيجاء" .

و كانت ثلاثة أجنحة عسكرية هي سرايا القدس و كتائب القسام وكتائب شهداء الأقصى حملت الأجهزة الأمنية للسلطة المسئولية عن هذه الجريمة جنباً إلى جنب مع الاحتلال حيث قالت في بيان لها : "إنّ الشهداء كانوا ملاحقين للسلطة منذ فترة طويلة، وحاولت اعتقالهم في الآونة الأخيرة، وإن شعبنا لن يغفر لهذه الأجهزة جريمة التنسيق مع المحتل على حساب دماء خيرة أبنائه المقاومين" . وقد استشهد ثلاثة مقاومين من سرايا القدس وكتائب القسام وكتائب الاقصى خلال تصديهم لقوات الاحتلال فجر السبت في مخيم جنين بالضفة الغربية . وروى ضابط صهيوني للمراسل العسكري في القناة العاشرة لتلفزيون كيان الاحتلال ، تفاصيل عملية جنين التي نفذها جيش الاحتلال وأسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين واصابة خمسة عشر آخرين ، موضحاً أن العملية لو تم تمديدها لوقع ما لا يقل عن خمسة عشر قتيلاً ، لكن انسحاب القوة العسكرية سريعا بسبب وصول عشرات المسلحين الفلسطينيين دفع القوة العسكرية للانسحاب السريع من المخيم . و نشر موقع يديعوت أحرونوت الالكتروني، التحقيق الأولي لما جرى في مخيم جنين شمال الضفة الغربية الليلة الماضية والتي أدت لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين من كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الاقصى واصابة 15 آخرين. وقالت يديعوت أنه وفقاً لتحقيقات جيش الاحتلال : "في الآونة الأخيرة كان هناك عملية رصد ومراقبة للناشط أبو الهيجاء وخلال ساعات الليل عُلم مكان البيت الذي يتواجد بداخله أبو الهيجاء داخل مخيم جنين ، حينها قامت قوات جيش الحرب من الكتيبة المتدينة (نيتسح يهودا) بالتعاون مع قوات حرس الحدود بتطويق المنزل وعندما أطبق الجنود حصارهم للبيت دعا الجنود سكانه للخروج وأطلقوا النار صوب المنزل. ولكن أبو الهيجاء استمر بإطلاق النار من إحدى نوافذ البيت نحو الجنود الصهاينة" . وأضافت الصحيفة : "سرعان ما تغير الوضع في المنطقة فقد وصل العشرات من المسلحين الفلسطينيين لمكان الاشتباك، مشيرة إلى أن وحدة عسكرية صهيونية في تلك اللحظة كانت تقوم باقتحام البيت وقبل دخولها تم إدخال كلب عسكري إلا أن أبو الهيجاء قام بقتله". وتابعت الصحيفة وفقاً لما نشره الجيش الصهيوني: "بعد فترة وجيزة خرج أبو الهيجاء من البيت وهو يطلق النار نحو الجنود مما أدى لإصابة جنديين وهما من ردا بإطلاق النار وأرديا أبو الهيجاء قتيلا ". وأمضت تقول: "كل ذلك جري وكان الجيش يستعد أيضا لهدم المنزل الذي اختبئ فيه أبو الهيجاء ولكن دارت معركة شرسة بين الجنود وعشرات المسلحين" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار