أمير عبداللهيان : لا حل عسكرياً في سوريا وقدمنا مبادرة للإبراهيمي

رمز الخبر: 326069 الفئة: سياسية
امير حسين عبد اللهيان

صرح نائب وزير الخارجية للشؤون العربية و الأفريقية الدكتور حسين أمير عبد اللهيان ، إن ايران الاسلامية تعتقد أن القضية السورية لا يمكن حلها بالحل العسكري والأمني ، و اكد في مؤتمر صحفي عقده بالسفارة الايرانية لدى في الكويت ، الثلاثاء ، أن “الحل الوحيد للقضية السورية يقوم على أساس الحلول السياسية و الديمقراطية .. ونحن نعير اهتماما كبيرا للصوت السوري الحقيقي” .

و أشار الدكتور عبداللهيان إلى أن طهران قدمت مبادرة إلى المبعوث الأممي  الاخضر الابراهيمي خلال زيارته الاخيرة إلي طهران ، ومضى قائلا أن “هناك مشاورات مستمرة بين تركيا وقطر حول هذه القضية وسيكون هناك مشاورات مع باقي الدول مثل السعودية وسنعلن عن تفاصيلها” . و ردا على سؤال بشأن الأزمة السورية ، قال عبد اللهيان : "نعتقد أن سوريا تجاوزت ظروف الأزمة الأمنية الشديدة ، و ليست هناك حالة انهيار في سوريا و الإرهاب في طريقه للزوال و النهاية” .
وعن تدخل حزب الله اللبناني في النزاع في سوريا ، قال إن “حزب الله يدافع عن الاراضي اللبنانية من خلال دخوله في أجزاء من سوريا” ، وأضاف “كما قال السيد حسن نصر الله (الأمين العام لحزب الله) .. إذا غادرت الجماعات الارهابية سوريا ولم تكن هناك تهديدات توجه إلي الأراضي اللبنانية فليس هناك داعي لتواجد حزب الله“ . ومضى قائلا “من جانبنا نعتقد أن الرئيس بشار الأسد رئيس شرعي جاء عن طريق الشعب وحتى حصول الانتخابات القادمة نحن ملتزمون بما يختاره الشعب السوري” . و حول التطورات في الشأن المصري ، قال هذا المسؤول “نتمنى عودة مصر للمسار الديمقراطي وإقامة الاستفتاء على الدستور خطوة في هذا المجال ، و استمرار المسار الديمقراطي في مصر ممكن أن يساعد في تسوية الأزمة فيها" . و أضاف : “الرئيس (المعزول) مرسي أخطأ لأنه لم يستفد من كل الاطراف و التيارات والاحزاب المؤثرة ، و اتمنى أن لا تتكرر تلك الحادثة مرة أخرى ومصر تعود لجميع المصريين” . و أعرب عبد اللهيان عن قلق طهران من موجة الانتقادات التي تواجهها مصر ، و قال "ان هناك حوارا سياسيا بيننا وبين مصر” ، دون أن يكشف عن تفاصيل . وردا على سؤال حول تعريفه للجماعات الإرهابية وهل جماعة الإخوان المسلمين إحدى هذه الجماعات ، قال نائب وزير الخارجية : “الإرهابيون هم الذين يحملون السلاح في سوريا وجاؤوا من الدول الاجنبية ولديهم علاقات مع الجماعات الارهابية “ . و أضاف أن “جماعة الاخوان هم جماعة معروفة في المنطقة وتدين أي مجموعة تقوم بالإرهاب، ونحن نرفض أي مجموعة تقوم بممارسة العنف و الأعمال الارهابية ونرفض أي طرف حكومي أو غير حكومي يقوم بتيسير العنف” . و قال عبد اللهيان : “تواجه منطقتنا ممارسات وأفكار متطرفة وإرهابية ومواجهة هذه الظاهرة بحاجة الي تعاون جماعي “ ، مضيفا أن “هناك أطروحة من قبل الرئيس حسن روحاني ضد التطرف و العنف وهناك مبادرة منه لإيجاد تعاون جماعي إقليمي في المنطقة ، ستعلن في وقت لاحق“ . و أشار أمير عبد اللهيان إنه سلم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رسالة خطية من روحاني ، و أوضح أن الرسالة كانت تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين ودعوة لزيارة أمير الكويت لطهران” ، لافتا الى أن الزيارة ستتم في أقرب فرصة ووزارتا الخارجية في البلدين ستقومان بالترتيبات اللازمة لهذه الزيارة . و حول الاتهامات لإيران بالتدخل في شؤون البحرين واليمن ، قال عبداللهيان : “هناك بعض الأطراف في بعض الدول تريد نقل الصعوبات والمشاكل التي تواجهها في خارج الحدود وايران ليس لها علاقة بما يجري” .
من جانب اخر ، أكد عبداللهيان أن “ما يجري بالبحرين شأن بحريني داخلي”، معتبرا أن الحل من خلال القيام بالحوار الوطني بين المعارضة والحكومة“ وهو حوار مؤثر وجاد” .
من جهة أخرى ، قال هذا المسؤول إن “ما يحدث في اليمن شأن داخلي وتصريحات الرئيس اليمني (عبد ربه منصور هادي) و اتهامه لإيران ليس صحيحا ، وكان هناك حوار بناء بين اليمينين” .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار