الحكم بأعدام الزهراني الذي افتى بكفر حكام دول الخليج الفارسي بالسعودية

رمز الخبر: 326834 الفئة: دولية
الزهراني

أصدرت محكمة سعودية حكما بالإعدام على من وصفته بـ"المنظر الأول لتنظيم القاعدة في السعودية، وذلك باعتقاده بـ"حل دماء رجال الأمن وتكفيره الدولة وإسقاط حكومات دول الخليج الفارسي لما وصفها بـ " ردتها عن الإسلام" وذلك بعدما أصر على أفكاره وتعهده بمواصلة السير عليها في حال مغادرته السجن.

و قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية " إن الحكم صدر بحق "المنظر" الذي قبض عليه في أحد المنتزهات في مدينة أبها وهو يحمل القنابل والسلاح في جميع تنقلاته بقصد قتل رجال الأمن وكل من اعترض طريقه من المدنيين "ولو كان أخاه الشقيق"!! وأضافت الوكالة " وقد ثبت إشادته مرارا وتكرارا بتفجيرات العليا والخبر وتفجيرات شرق الرياض ووصفها بأنها جهاداً في سبيل الله وتأليفه عدة مؤلفات لتنظير التكفير وأعمال التفجير والتخريب والفساد داخل السعودية." ولم تتحدث المصادر السعودية عن المراكز التي تعلم فيها هذا المفتي ومن هم الشيوخ الذين تتلمذ على ايديهم، لكن الخبراء بالشأن السعودي اكدوا بأنه أحد أبناء المؤسسة الدينية الوهابية الرسمية والذي ادار بوصلة تكفيره لتشمل أمراء وشيوخ الجزيرة العربية، بعد ان كان التكفير يطال المذاهب ورؤساء الدول الاخرى، حيث اصدرت المؤسسة الوهابية حكما بتكفير القذافي والرئيس الاسد والشيعة وكل من هم على غير مذهبهم الوهابي. ولم تشر الوكالة إلى اسم المتهم، ولكن وسائل الإعلام المحلية كشفت أنه فارس الزهراني، أحد المسجلين ضمن أولى قوائم المطلوبين السعوديين، وهي "قائمة الـ 26"، مضيفة أن المحكمة قررت "الحكم بقتل المدان تعزيراً لما ثبت بحقه من جرائم" وبعرض الحكم قرر المدان "الاعتراض مكتفياً بما قدم من جواب سابق." وفي ذات السياق أصدرت ذات المحكمة أحكاماً ابتدائية تقضي بإدانة 15 متهماً شاركوا في خلية واحدة تزعمها الزهراني،  المنظر الأول لتنظيم القاعدة , حيث جاءت إدانتهم بتهم مختلفة منها الافتراء على " ولي الأمر" والخروج عن طاعته من خلال السفر إلى مواطن الفتن للمشاركة في القتال الدائر فيها، واتفاق بعضهم على الاشتراك في أعمال إرهابية! وقررت المحكمة الحكم بسجن المدعى عليهم من سنة إلى 20 سنة، مع فرض غرامات مالية عليهم. يذكر ان انتشار الفكر الوهابي التكفيري في السعودية المدعوم من قبل مؤسستها الدينية، ادى الى ظهور جماعات متطرفة خارجة عن سيطرة اجهزة الأمن السعودية التي كانت الممول الاول لهذه الجماعات وارسالها للقتال في افغانستان وباكستان والعراق وسوريا، ضمن الاجندة الغربية التي تنفذها مملكة آل سعود.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار