لافروف : نرفض الربط بين عقد مؤتمر جنيف 3 وموافقة الأسد مسبقاً على الرحيل

رمز الخبر: 327972 الفئة: دولية
لافروف

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع وزراء خارجية بلدان رابطة الدول المستقلة على أن تصريحات الدول الغربية عن تحمل الرئيس السوري بشار الاسد مسؤولية تنامي الإرهاب في بلاده مرفوضة بالكامل، مؤكداً أن تفشي الإرهاب في سوريا بلغ حجما لا يسمح لشركائنا الغربيين بالتمسك بذريعة تقول إن الأسد نفسه بسياسته يساهم في تنامي الإرهاب".

و تابع لافروف قائلا " إن هذا الموقف غير مقبول إطلاقا نظرا لجميع القرارات التي تم اتخاذها في مجلس الأمن الدولي والتي تطالب بعدم تبرير الإرهاب تحت أية ذريعة". واعتبر لافروف أن الحديث عن الربط بين عقد مؤتمر "جنيف 3" وموافقة الأسد مسبقا على الرحيل، لم تعد مقبولة في الظروف الحالية، وأردف قائلا:،"كل هذه الأحاديث التي تقول إنه لا يجوز عقد "جنيف 3" إلا في حال وافق الأسد مسبقا على الرحيل، وبعد ذلك سنكون مستعدين لمحاربة الإرهاب، لم تعد مناسبة لهذه اللحظة". وشدد الوزير الروسي على ضرورة وضع مكافحة الإرهاب كأولوية غير مشروطة بالنسبة لمن لهم رغبة خالصة في تسوية الأزمة السورية. وفي السياق ذاته، دعت وزارة الخارجية الروسية المعارضة السياسية في سورية، بما فيها ما يسمى بالائتلاف الوطني السوري، إلى الابتعاد بقوة عن "المتطرفين والمجرمين الذين يقتلون الشعب السوري ويجلبون له ويلات ومعاناة لا حصر لها"، حسب الخارجية الروسية. وفي بيان لها صدر أمس الجمعة، أشارت الوزارة إلى أن "على السياسيين ألا يسمحوا للإرهابيين ومن يقف وراءهم باستخدامهم كغطاء لتحقيق خطط لتدمير سورية وتحويلها إلى ساحة "للجهاد العالمي" المزعوم". هذا وشددت الخارجية الروسية على "ضرورة مواصلة السير في طريق البحث عن حل سياسي دبلوماسي للنزاع المسلح في سورية"، مجددة اعتقاد موسكو بأن "عملية جنيف التفاوضية التي تم إطلاقها في مونترو في كانون الثاني الماضي لا بديل لها".

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار